ارتفاع حصيلة قتلى الحرب الإسرائيلية على غزة إلى 36096 مع تواصل قصف مخيم النازحين في رفح

28 مايو 2024 - 17:30

ارتفعت حصيلة القتلى في قطاع غزة إلى 36096 شخصا غالبيتهم من المدنيين، منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في السابع من أكتوبر، وفق ما أفادت وزارة الصحة التابعة للحركة الثلاثاء.

وأفادت الوزارة في بيان « وصل للمستشفيات 46 شهيدا و110 إصابات » خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة حتى صباح الثلاثاء، مشيرة إلى أن إجمالي عدد المصابين بلغ 81136 منذ بدء المعارك.

وقتل الثلاثاء 21 شخصا على الأقل في غارة إسرائيلية جديدة على مخيم للنازحين غرب مدينة رفح في جنوب قطاع غزة وفق ما أعلن الدفاع المدني في القطاع.

وقال مدير إدارة الإمداد والتجهيز في الدفاع المدني محمد المغير لوكالة فرانس برس، إنه أحصي « 18 شهيدا حتى اللحظة وعدد من الإصابات في استهداف خيم النازحين غرب رفح » بقصف إسرائيلي. وأكد في تصريح لاحق ارتفاع عدد القتلى إلى 21.

من جانبها، أكدت وزارة الصحة في قطاع غزة مقتل 21 شخصا وإصابة 64 بينهم 10 إصابات « بالغة الخطورة ».

وأشارت حركة حماس الإسلامية في بيان إلى « مجزرة جديدة ».

وأدت غارة إسرائيلية الأحد إلى إشعال النيران في مخيم يزدحم بالنازحين في رفح ما أسفر عن مقتل 45 شخصا على الأقل وفقا لمسؤولين فلسطينيين.

وأثارت الغارة الإسرائيلية غضبا عالميا.

وفي حديثه للصحافيين الثلاثاء، أكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هغاري أن الضربة الجوية وحدها « لا يمكن » أن تكون قد تسببت في الحريق المميت.

وقال « ذخائرنا وحدها لا يمكن أن تشعل حريقا بهذا الحجم ».

وأضاف أن الجيش ألقى مقذوفتين تحملان 17 كيلوغراما من « المواد المتفجرة » على موقع استهدف إثنين من كبار قادة حماس.

الثلاثاء، قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إن حوالي مليون مدني نزحوا من المدينة بعد أوامر إسرائيلية بالإخلاء.

ومنذ بدء عمليتها البرية في رفح مطلع مايو، سيطرت القوات الإسرائيلية على معبر رفح الحدودي مع مصر.

في سياق متصل، بثت حركة الجهاد الإسلامي، الثلاثاء، شريط فيديو يظهر رهينة إسرائيليا على قيد الحياة في قطاع غزة.

وشوهد الرهينة الذي قالت وسائل إعلام إسرائيلية إنه يدعى ساشا تروبانوف (28 عاما)، وهو يتحدث العبرية في مقطع فيديو مدته لا تتجاوز 30 ثانية. ولم يتضح تاريخ تصوير المقطع.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي