الجوع يهدد مخيمات تندوف بعد خفض مساعدات الغذاء بـ30 في المائة

30 مايو 2024 - 15:00

فاقمت أزمة التضخم العالمي من معاناة المحتجزين في مخيمات تندوف، حيث أصبح الجوع يتهدد الأهالي هناك، وفق ما رصدته تقارير دولية، لاسيما بعدما قام برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة بتخفيض كميات المنتجات الأساسية التي يوزعها على ساكنة المخيم.

وتشير التقارير إلى أن البرنامج الأممي خفض الحصص الغذائية المخصصة للأسر بنحو 30 في المائة، على خلفية الارتفاع المسجل في أسعار المواد الغذائية على المستوى الدولي، رغم أن هذه الساكنة تعتمد بشكل شبه حصري على المساعدات الدولية من أجل البقاء، وفق ما نقلته « إلباييس ».

ويشير التقرير ذاته إلى أن البرنامج الأممي يتوقع نفاد ما في مستودعاته ما لم يتلق تمويلا إضافيا، حيث لا يكفي المخزون من الأغذية إلا لتغطية شهر يونيو وحده. وتتكون سلة المساعدات من كميات محدودة من الأرز والعدس والدقيق والسكر وغيرها.

ويشير التقرير إلى أن ما يقرب من 90٪ من سكان المخيمات يعانون من انعدام الأمن الغذائي أو معرضون لخطر أن يصبحوا كذلك، ويسجل أحد السكان أنهم لم يتسلموا زيت الطهي منذ أشهر، ولا تتعدى حصة الشخص الواحد كيلو من السكر، ونصف كيلو جزر، وبيضتين للشخص الواحد لمدة شهر، كما تم تخفيض كمية الصابون ومنتجات التنظيف. ويتم إعطاؤهم عددًا أقل من الأمتار من القماش لإصلاح الخيام.

ويشير التقرير إلى أن 60 في المائة من سكان المخيم يعتمدون بشكل أساسي على المساعدات دون توفرهم على عمل.

وكانت منظمات تابعة للأمم المتحدة قد نبهت في شهر مارس الماضي من تدهور الوضع الصحي والغذائي للساكنة، وهو الأمر المستمر منذ عام 2020، لكن ذلك تسارع في الأشهر الأخيرة بعد قطع الحصص الغذائية بسبب نقص الأموال.
ويشير بابلو تراسباس، رئيس منظمة ميديكوس، إلى أن « الأمر الأكثر إثارة للقلق هو المعدل المرتفع للغاية لفقر الدم، الذي يصيب 75% من النساء الحوامل والمرضعات، وسوء التغذية لدى الأطفال، الذي يعاني منه أكثر من نصف الأطفال دون سن الخامسة ».

وخفض برنامج الغذاء العالمي الحصص الغذائية بنسبة 30% لعدم توفر الأموال الكافية له لمواصلة شراء وتوزيع السلة الأساسية التي يوزعها والتي أصبحت منتجاتها أكثر تكلفة بسبب التضخم.

وفي عام 2023، حصل 133672 شخصًا على قفف غذائية لإعالة أنفسهم، وفقًا لبرنامج الأغذية العالمي. وفي منتصف العام الماضي، بدأ خفض بعض الحصص الغذائية وتوقفت برامج مكافحة سوء التغذية لدى الأطفال بسبب نقص الميزانية. وفي نونبر، حذرت الوكالة من أنها ستخفض المساعدات بنسبة 30% (25% أقل للشعير والأرز والعدس، و37.5% أقل لدقيق القمح المدعم). « يبلغ وزن سلة الأغذية الآن 11.17 كيلو، أي ما يقرب من 70% فقط من السلة الأصلية 16.67 كيلو.

قبل عام 2020، خصص برنامج الأغذية العالمي 18.25 مليون يورو سنويًا لتلبية الحد الأدنى من الاحتياجات الغذائية للساكنة الأكثر ضعفًا (77٪ من المجموع). والآن، فإن إطعام نفس العدد من الناس سيكلف 27.7 مليون شخص؛ لكن هذا المبلغ غير متاح.

الأزمة الغذائية تنضاف إلى شح المياه وتافقم الأجواء الحارة التي هي مرتفعة أصلا في أجواء صحراوية، حيث يتم استخراج المياه الجوفية من الآبار المحفورة في الحمادة ومن ثم يتم تحليتها، ومن هناك يتم توزيعها على المخيمات. ويتم إمداد 60% منها عن طريق نظام خطوط الأنابيب الذي تم تركيبه مؤخرًا، ولا يزال 40% منها يتم إمداده عن طريق الشاحنات.

حيث تعمد العائلات على خزانات يتم ملؤها عبر الشاحنات، لكن الكميات ضئيلة جدا لا تتجاوز 17 لترًا من المياه للشخص الواحد يوميًا، أي أقل بكثير من 50-100 لترًا التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية لتغطية الاحتياجات الأساسية وتجنب معظم المشاكل الصحية. وأيضا أقل من الحد الأدنى وهو 20-25 لترا للشخص الواحد يوميا في حالات الطوارئ .

 

ويؤكد التقرير أن التمويل غير كاف حتى لصيانة مركبات نقل المياه بشكل مناسب. ولم يعد الأسطول المؤلف من 28 ناقلة، ويؤكد خايمي فرنانديز، مندوب المنظمات غير الحكومية في المخيمات: « ليس لدينا أي ميزانية تقريبًا لأعمال الصيانة أو شراء قطع الغيار أو الوقود ». « هذا العام حصلنا على مبلغ أقل بمقدار 80 ألف يورو من المفوضية، وأخبرونا أن المبلغ سينخفض ​​أكثر. ويضيف: « لن نتمكن بعد الآن حتى من إجراء بعض الإصلاحات ».

ويعتبر دقيق القمح المنتج الأكثر وفرة والذي يستخدمه سكان المخيمات في شراء حاجياتهم الغذائية، حيث يقومون ببيع الدقيق للمخابز ومطاعم البيتزا أو للعائلات الأخرى لإطعام الحيوانات. لكن المقابل المادي من بيع الدقيق يتراجع يوما بعد يوم بسبب ارتفاع أسعار الأطعمة مثل الدجاج، الذي تضاعفت قيمته. يقول أحد السكان: « نحن لا نأكل اللحوم أو الأسماك ». وكانت آخر مرة تناول فيها السمك قبل شهر رمضان، عندما قامت القافلة بتوزيع علبة تونة على أربعة أشخاص.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي