بنسعيد يربط تعثر فتح مزيد من دور الشباب بـ"ندرة الموارد البشرية"

04 يونيو 2024 - 09:30

أكد محمد مهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، أن ما يعوق فتح المزيد من دور الشباب والثقافة في المملكة هو مسألة الموارد البشرية، أما بناء المقرات فهو أمر يسير.

وأكد الوزير خلال مشاركته في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، الاثنين، أن قضية دور الشباب المغلقة “تعتبر من الإشكاليات التي تعمل الوزارة على إيجاد الحلول المناسبة لها”، مؤكدا أنه تم بذل مجهودات كبيرة في هذا الشأن من خلال توظيف أطر إدارية وفق المناصب المالية المخصصة للقطاع.

وأضاف في السياق ذاته أن الوزارة عقدت شراكات مع الجماعات الترابية وجمعيات المجتمع المدني، من أجل وضع موظفين رهن الإشارة بدور الشباب المغلقة، لافتا إلى أنه تم خلال الولاية الحكومية الحالية تقليص عدد دور الشباب المغلقة من 146 إلى 75 دارا للشباب.

وأشار بنسعيد إلى أن الوزارة أنشأت تطبيقا خاصا للتتبع اليومي لوضعية دور الشباب من أجل العمل على إيجاد حلول للمؤسسات المغلقة، إضافة إلى وضع برامج تنشيطية داخل دور الشباب، خاصة في ما يتعلق بالإدماج الاقتصادي للشباب، عبر ورشات تكوينية في عدة مجالات، من بينها خلق المقاولات الصغيرة.

وبحسب المعطيات التي قدمها بنسعيد، تتوفر وزارة الشباب والثقافة حاليا على 762 دارا للشباب موزعة على مختلف جهات وأقاليم المملكة، تتواجد 57 في المائة منها بالمدن، و43 في المائة بالمجال القروي.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

محمد المصباحي منذ 3 أسابيع

لا مشكل في هذا الأمر فقد تم تعويض ذلك بمقاهي تلعب دور ملاهي بتنظيمها حفلات موسيقية لعيساوة و المعلمات و الأجواق لتثقيف الشباب بالتفاهة. مقاهي تقوم بذلك ضدا على التراخيص الممنوحة لها و لا من يتحرك لإحقاق القانون في دولة الحق و القانون. يتجلى هذا بشكل صارخ في ساحة عبد الكريم الخطيب بمدينة مكناس.

التالي