أخنوش: المغاربة لقاو ما ياكلو بفضل البرامج السابقة وشجاعة الفلاحين

11 يونيو 2024 - 11:00

ردا على انتقادات المعارضة بخصوص تردي الأوضاع الاقتصادية وارتباطها بالفلاحة وما اعتبر فشلا للمخطط الأخضر، قال رئيس الحكومة عزيز أخنوش، إن المغاربة « لقاو ما ياكلو » بفضل البرامج والاستثمارات السابقة وكذا صبر الفلاحين وشجاعتهم حسب وصفه.

وأشار أخنوش، في تعقيبه على مداخلات الفرق والمجموعات النيابية بمجلس النواب، في جلسة المساءلة الشهرية، الاثنين، إلى أن الحكومة واجهت إشكاليات مركبة يرجع بعضها إلى أزمة كوفيد 19، وأخرى مرتبطة بالأزمة الأوكرانية الروسية، وهو ما تفاقم مع وضع انحباس الأمطار والجفاف الحاد الذي تعيشه المملكة.

وأضاف « البرامج التي أنجزت من قبل -في إشارة إلى برنامج المخطط الأخضر وغيره- وشجاعة الفلاحين الذين عملوا واستثمروا، هو اللي خلا المغاربة يلقاو اللحم والخضر، وكاين الإنتاج رغم عدم توفر المياه في السدود، وأن الفلاحين يحفرون الآبار ولا يجدون الماء ».

وحذر أخنوش من أن الانتقادات التي ذكرتها المعارضة تمس هؤلاء الفلاحين الذين قال إنهم « لم يصوتوا عليكم في الانتخابات الماضية »، موجها حديثه إلى حزب العدالة والتنمية.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Jaw منذ أسبوع

السلام عليكم حنا مكناش نموتو بالجوع حتا تجي عاد غناكلو بلعكس حنا كنا ناكلو احسن مليجيتي لرئاسة الحكومة

عماد منذ أسبوع

الله يكثر خيرو وكون ماهو مانلقاوا ماناكلوا راه قتلنا بالغلاء

مصطفى منذ أسبوع

أخنوش محق لأنه مكننا من إيجاد الأكل و الشرب إنه إنجاز يسجل في تاريخ حكومة أتت على الأخضر و اليابس تعطي المواطن دريهمات باليمنى و تسلبه الآلاف باليسرى. أخنوش ينظر للمغاربة كقطيع غنم لا يهمه سوى توفير الكلأ و الماء. ألا يعلم أن ما ينفقه في وجبة فطوره لا يوفره المواطن في شهر؟ ألا يعلم أن ما يتغنى به من إنجازات إنما المستفيذ الأول منها هو شركاته المنتشرة شرقا و غربا.....حسبنا الله و نعم الوكيل في

Tazi منذ أسبوع

إدا كان أخنوش صادقا فيما يقول لمادا لا يقدم عبر وسائل إعلامية هو أو أحد مدراءه حصيلة ( برنامج المغرب الأخضر) الدي أشرف عليه عندما كان وزيرا للفلاحة لما يزيد عن عشرين عاما؟؟ قولوا للمواطن ها أين حققنا نتائج مهمة وها حيث اخفقنا وشخصوا أسباب النجاح والفشل لضمان حسن سير الأوراش والكبرى.

التالي