الافراج عن أسانج صاحب تسريبات ويكيليكس التي فضحت الجيش الأمريكي وفساد عدة حكومات

25 يونيو 2024 - 09:35

غادر جوليان اسانج صاحب تسريبات وكيليكس التي احدثت ضجة في العالم، سجن بلمارش في بريطانيا ذو الحراسة المشددة صباح أمس 24 يونيو، بعد أن قضى هناك 1901 يوما في اطار صفقة تم منحه بموجبها الإفراج بكفالة من قبل المحكمة العليا في لندن وتوجه إلى مطار ستانستيد حيث استقل طائرة وغادر المملكة المتحدة إلى أستراليا.

جاء ذلك حسب ما نشره حساب ويكيليكس، نتيجة حملة عالمية ومفاوضات مع وزارة العدل الأمريكية.

وقضى اسانج أكثر من خمس سنوات في زنزانة بمساحة 2×3 متر، معزولًا لمدة 23 ساعة في اليوم، وسيلتقي قريبًا بزوجته ستيلا أسانج وأطفالهما، الذين لم يعرفوا والدهم إلا من وراء القضبان.

وكان موقع ويكيليكس الذي يديره اسانج نشر وثائق وتسريبات عن فساد عدد من الحكومات وانتهاكات حقوق الإنسان ما أثار ضجة في العالم.

وأسانج هو محرر وناشر أسترالي، اشتهر بتأسيس موقع ويكيليكس، والذي اكتسب شهرة كبيرة لنشره في عام 2010 ما يقرب من نصف مليون وثيقة تتعلق بحربي الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان، حيث فضح سوء سلوك الجيش الأمريكي.

وقد اصدر الادعاء العام في أمريكا لائحة اتهام ضده في عام 2019 تتهم أسانج الذي كان متحصنًا في ذلك الوقت في سفارة الإكوادور في لندن بالتآمر مع وحدة خاصة بالجيش للحصول بشكل غير قانوني على وثائق حكومية حساسة ونشرها.

ومن المقرر أن يمثل أسانج أمام المحكمة الفيدرالية في جزر ماريانا، وهي دولة تابعة للكومنولث الأمريكي في غرب المحيط الهادئ، للاعتراف بذنبه في تهمة التآمر للحصول على معلومات سرية تتعلق بالدفاع الوطني ونشرها بشكل غير قانوني، حسبما ذكرت وزارة العدل.

وتقضي الصفقة بأن يعود إلى أستراليا بعد اعترافه والحكم عليه، المقرر صباح اليوم الأربعاء بالتوقيت المحلي في سايبان، أكبر جزيرة في جزر ماريانا. وتعقد جلسة الاستماع هناك بسبب معارضة أسانج للسفر إلى الولايات المتحدة وقرب المحكمة من أستراليا.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

اسمهان الغليمي منذ أسبوعين

حين تسربت وثاءق ويكلسكس اهتز لها العالم وبعد سجن صاحبها أسانج في ظروف اعتقال صعبة لم يلتفت إليه أحد حتى المنظمات الحقوقية وها هو اليوم يخرج بكفالة و العالم كله مشغول بقضايا أخرى ولا وقت لديه للالتفات إلى أسانج وأمثاله من الشرفاء ...كم أنت قاس وظالم يا عالم

التالي