وفد من هياة الحقيقة والكرامة التونسية بالمغرب

04 سبتمبر 2014 - 12:35
 وذلك بغرض الانفتاح على تجربة الإنصاف والمصالحة٫ التي شكلها المغرب للنظر في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان التي شهدتها البلاد خلال فترة سنوات الرصاص.
الهياة التي تشكلت حديثا، للنظر في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان التي عرفتها تونس منذ عهد بورقيبة والى غاية 2013، اضافة الى قضايا تبديد المال العمومي والفساد المالي وتزوير الانتخابات، التقت مسؤولين عن المجلس الوطني لحقوق الانسان، كما قاموا بزيارات لعدد من المعتقلات المرتبط اسمها بفترة سنوات الرصاص كمعتقل درب مولاي شريف.  
وتعد هذه الزيارة، اول وجهة تقصدها الهياة بعد تشكيلها بالخارج للاطلاع وقراءة التجربة المغربية في مجال الإنصاف والمصالحة. 
وقالت سهام بنسدرين رئيسة هيئة "الحقيقة والكرامة" التونسية إن المغرب قام بأول تجربة في الوطن العربي في مجال العدالة الانتقالية.
وأوضحت بنسدرين، أن الزيارة الحالية للوفد التونسي تروم استلهام هذه التجربة المغربية والتعلم منها خاصة "جوانبها الإيجابية والناجحة"، مشيرة إلى أن لقاءات الوفد التي سيجريها بالمغرب تهدف إلى "الاستماع أكثر إلى كل شيء والاطلاع على هذه التجربة ومدى تطبيق التوصيات التي خرجت بها هيئة الإنصاف والمصالحة وكيف تم تنفيذ مسار العدالة الانتقالية في المغرب".
وكان قد تم في يونيو الماضي تنصيب الهيئة التونسية للحقيقة والكرامة برئاسة سهام بنسدرين، المدافعة المعروفة عن حقوق الإنسان وحرية الصحافة، وكلفت بالتقصي حول انتهاكات حقوق الإنسان التي جرت بتونس ما بين 1955 و2013 وكشف الحقيقة بشأنها ووضع طرق تعويض الضحايا واقتراح توصيات للإصلاحات الكفيلة بعدم تكرار وقوع الانتهاكات.
 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي