الحمام التقليدي والأركان من أهم إسهامات المغرب في الرفاه العالمي

08 سبتمبر 2014 - 15:45

تحتضن مدينة مراكش خلال الفترة الممتدة من العاشر إلى الثاني عشر من شهر شتنبر الجاري الدورة الثانية من القمة العالمية للسياحة الترفيهية، الحدث الدولي الذي يحظى بأهمية بالغة نظرا لاستقطابه كما هائلا من الفاعلين الدوليين في مجال السياحة الترفيهية.
الرئيسة المديرة العامة للقمة العالمية للمنتجعات الصحية والترفيه “GSWS”، سوزي إيليس قالت إن اختيار المغرب لاحتضان هذه القمة السنوية راجع إلى كونه من بين البلدان المتقدمة في مجال السياحة الترفيهية والمنتجعات الصحية. وقالت إيليس “المغرب من بين الدول التي لها معدل نمو مرتفع في مجال السياحة الترفيهية ما يعني أنه اختيار ممتاز”. وعبرت رئيسة القمة في السياق عن رضاها على الجهود المبذولة من طرف المغرب لتطوير هذا القطاع معتبرة أن هذه القمة ستتيح “تسليط الضوء على المغرب وعروضه المتميزة في مجال السياحة الترفيهية”.
رئيسة المؤسسة المنظمة للقمة أضافت في تصريحها أن التقاليد المغربية تخدم بشكل جيد هذا القطاع باعتبار المغرب “وجهة للترفيه وبلد الجمال والاسترخاء” موضحة أن الاعتناء بالجسم من خلال الحمام التقليدي المغربي، إلى جانب بعض المنتجات المغربية كزيوت أركان والصبار التي أثبتت فعاليتها الخارقة في القضاء على علامات تقدم السن، هي واحدة من “إسهامات المغرب في الرفاه العالمي” حيث يحتل المغرب الرتبة الثانية على صعيد إفريقيا والرتبة الثالثة في الشرق الأوسط في القطاع الذي تصل مداخيله إلى 439 مليار دولار سنويا، كما يرتقب أن يكون المغرب ضمن الدول العشر الأوائل عبر العالم من حيث معدل نمو سياحة الترفيه إلى حدود 2017 حسب تقرير صدر مؤخرا عن القمة.
القمة التي تبدأ بعد غد الجمعة ستعرف مشاركة فاعلين من أربعين بلدا وباحثون ومندوبون من قطاعات مختلفة كالفندقة والسياحة والصحة والترفيه والطب والتكنولوجيا الحديثة. ويتضمن برنامج القمة مجموعة من الأنشطة المميزة، حيث يبدأ نهار المشاركين على الساعة السادسة صباحا بحصة رياضية من الجري تليها حصة “يوغا”، بعدها تبدأ الندوات التي تتناول مواضيع مختلفة من بينها مواضيع تهم المغرب بالدرجة الأولى حيث سيتم تقديم محاضرة عن تاريخ زيت الأركان المغربي.
مدينة مراكش ستستفيد من هذه الدورة بشكل كبير حيث يتضمن برنامج اليوم الأول جولة يقوم بها جميع المشاركون في القمة ستشمل أسواق ساحة جامع الفنا ومدرسة بن يوسف وقصر الباهية.
يذكر أن منظمة الترفيه والمنتجعات الصحية التي تتوفر على مقر بولاية نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية تأسست قبل ثمان سنوات وقد بدأت في تنظيم قمتها منذ السنة الماضية وهي تعتبر اليوم المصدر الرئيسي على المستوى العالمي في مجال البحث والابتكار في مجال سياحة المنتجعات الصحية والترفيه.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي