60 دقيقة من الأمطار أغرقت البلاد وشردت العباد

11 سبتمبر 2014 - 07:49

نزل الخبر عاديا وروتينيا: مصرع شخصين ودمار كبير عقب تساقطات مطرية مباغثة. «أخبار اليوم» تنقل الوجه الآخر للصورة. تفاصيل ستين دقيقة كانت كافية لترسم صورة من الرعب والضياع لدى سكان جماعة تافراوتن بتارودانت.

الثلاثاء 19 غشت 2014، لم يكن يوما عاديا لذا ساكنة الجماعة القروية تافراوتن بإقليم تارودانت، فتضاريس الجماعة التي توجد ضمن جهة سوس ماسة درعة ، والتي يبلغ عدد سكانها  9328 نسمة يعيشون في 1615 أسرة حسب إحصائيات 2004، جعلتها تعيش أسوء ساعة في تاريخها منذ حوالي 30 سنة. 

فابتداءً من الساعة الواحدة زوالا من ذلك اليوم، والساكنة تسمع هديرا يأتيها عبر جبل «إدرارن ندرن»، أحد أكبر القمم بجبال الأطلس الكبير، والذي تقع الجماعة أسفله مباشرة، ووصل الهدير إلى الساكنة القروية عبر قطرات خفيفة، وهو أمر ألفه السكان لسنين خلت خاصة في فصل الصيف، فهي في تقليدهم مجرد «رعدة» قوية محملة بالأمطار تهطل في قمة الجبل وتنزل على شكل شعب من الأودية المتفرقة تروح لحال سبيلها بعد مرور دقائق، ولكن الأمر هذه المرة كان مختلفا، ف»الرعدة « جاءت محملة بما يكفي من الأمطار لإغراق القرى الموجودة على ضفة نهر «تفتاشت» الذي يصب مباشرة في سد محمد بن عبد الله 

أصل الحكاية.. الهدوء الذي يسبق العاصفة

«دخلنا المسجد لأداء صلاة العصر وخرجنا ونحن نردد الحوقلة، أثار منظر انقسام الدوار إلى قسمين انتباهنا، رأينا ما لم نره من قبل، حدثنا آباؤنا وأجدادنا عن غضب الطبيعة على المنطقة أشكالا وألوانا ولكن ما رأيناه سنحدث به أبناءنا وأحفادنا ليرووه بدورهم لأبنائهم. « هكذا تحدث دليلنا في الرحلة التي قامت بها «أخبار اليوم» للمنطقة المنكوبة بالجماعة القروية تافراوتن «إلدا الحسين «، وهو رجل في نهايات الخمسين من عمره، أبناؤه يعملون في مهن مختلفة بمدن المغرب، يزودونه بما يحتاجه، لذلك فهو يردد أنه بخير وعلى خير ويعيش مطمئن البال بقريته، ولا يفكر في تركها. يتحدث عن ذلك اليوم بالقول «خرجنا من المسجد ووجدنا القنطرة التي لم يمر على بنائها سوى ثلاثة أشهر قد أصبحت تحت رحمة بحر من المياه، انتظرنا ساعة من الزمن والمياه تحاصر كل الدواوير المتواجدة على الوادي، ولم تترك لنا حتى فرصة إرجاع ما نملكه من ماشية، وشاهدنا النساء والرعاة وهم يغادرون نحو أعلى الجبل لأن السيول زرعت الرعب في أفئدتنا، شاهدنا قطعانا من الغنم وسط المياه وهي جثت يتقاذفها الموج، ورأينا أشجارا تحولت إلى أغصان، وبعد مرور ساعة بدأت السيول تنقص تدريجيا، وحينها بدأنا بسماع الصياح من الدواوير المجاورة». 

مرور الكارثة وإحصاء الخسائر

انقطع الوادي بعد «حملة» دامت ساعة، كانت كافية لتترك الساكنة في العراء، وتجبرهم على ترك مساكنهم واللجوء إلى المناطق المرتفعة، وبدأت الأصوات تتعالى بين الدواوير، وما زاد من حدتها صدى الجبال العالية التي حولت عويل النساء إلى مشهد مخيف. ومع اقتراب ساعات الظلام، انتشر الخبر كالصاعقة. « سيدة كانت تبحث عن ابنتها التي خرجت للرعي ربما قد يكون الوادي ذهب بها إلى مكان مجهول «

 بحث أهل الدوار في كل مكان، فيما زوجها يهيم ذات اليمين والشمال، وما زاد من صعوبة البحث كثرة الأوحال التي وصفتها الساكنة التي التقت بها «أخبار اليوم» بأنها كالإسمنت، فهي تجف بسرعة وتكون متماسكة، وبعد مرور يوم من البحث وصلت أولى الأخبار عن وجود جثة امرأة لكن ينصح بعدم مشاهدتها، فقد قسمتها الأحجار الكبيرة وسرعة جريان المياه إلى أشلاء ووجدت بدون أحد أطرافها. 

تم نقلها إلى مستودع الأموات بتارودانت، وبعدها تم العثور على جثة رجل آخر. في حين تمكنت الساكنة من إنقاذ أحد أبناء الدوار الذي كان قد علق في الأوحال واستطاع الصمود لساعات حتى تم انتشاله، وهو الآن لا يزال يتلقى العلاج بمستشفى المختار السوسي بتارودانت.

بدأت الساكنة في تعداد خسائرها. وفي هذا الصدد يقول «عمر»، وهو شاب عشريني من دوار تفتاشت: « فقدنا كل شيء، لم يعد لدينا ما يصلح للامتلاك.. فحياة ساكنة الجماعة مرتبطة بالأشجار المثمرة كالجوز والخروب واللوز، وهي اقتلعت من مكانها وأصبحت جذوعا داخل الوادي، لا تصلح لشيء.. ضاعت أرزاقنا، وأفكر الآن في الرحيل نحو المدينة بحثا عن عمل. أنا الآن هنا فقط حتى تعود الطمأنينة إلى نفوس أسرتي، حيث أصبحوا يعيشون نوعا من الخوف، خاصة أن دوارنا يتواجد قرب النهر، بالإضافة إلى أن المرأة التي كانت تبحث عن ابنتها وجدناها بمقربة من هذا المكان الذي نقف فيه قادمة من مسافة تصل تقريبا إلى 10 كيلومترات، وأنا هنا الآن أحدثكم، وأنا أبحث عن بعض المياه لكي تتمكن نساء الدوار من النزول وملء ما يكفيهن للقيام بأشغال المنزل». 

أرزاق الناس «مشات مع الواد»  

عاينت «أخبار اليوم» جذوع أشجار الجوز التي قال عنها «الدابراهيم «، أحد أبناء المنطقة إنها معروفة بجذورها الضاربة في أعماق الأرض وبصلابتها، ويصل ارتفاعها إلى أزيد من 20 مترا، ولكنها هذه المرة انتزعت من مكانها بفعل قوة السيول الجارفة». يعلق شيخ ستيني بالقول «كلشي مشا مع الواد أصبحنا فقراء. فالأشجار التي اقتلعت عمرت لسنين، وحتى زرعها اليوم سيتطلب وقتا طويلا.  

حكاية السلطة والمسؤولين بعد 48 ساعة 

وقعت الواقعة، واهتزت الجبال المحيطة بدواوير الجماعة بكل ما أوتيت من قوة، وتزامن الحدث مع احتفالات المغرب بثورة الملك والشعب، واحتفالات عيد الشباب. كان دوار أفورار بصدد التهييء لإقامة حفل بحضور عامل إقليم «تارودانت« لتدشين الطريق التي تربط الجماعة بدواويرها إلى حدود أفورار. فرقة أحواش المنطقة أخذت على عاتقها استقبال الضيوف بالأهازيج المصاحبة لإيقاع البنادير، وعملت الساكنة وخاصة شبابها على توفير المعدات، وقرروا استغلال فرصة قدوم العامل لاطلاعه على البقعة الأرضية التي وهبها محسن من ساكنة الدوار لبناء مستوصف صحي، وتبرع ذات المحسن ب1000 ياجورة لبدء الأشغال، ووضعت في الوادي في انتظار حملها إلى المكان المقرر للبناء، غير أن ساعة الفيضانات أتت على كل الخطط التي وضعتها الساكنة، لم يعد هناك عمال ولا مسؤولون، حتى الياجور الذي كان لبنة للبناء ذهب مع المياه الجارفة، وتلاشى في رمشة عين ولم يعد له أثر يذكر، ووقفت الساكنة تنتظر الإغاثة من رب كريم.

السكان أعلنوا التضامن مع بعضهم، واستباحوا منازل غيرهم، وأصبحوا أسرة على مائدة واحدة، وبدأت ساعات انتظار الفرج الطويلة. فكل الطرق المؤدية إلى الدواوير أصبحت مغلقة. في اليوم الثاني، وصلت قافلة العامل، وتبعتها زيارة ثانية للوقوف على حجم الخسائر والأضرار، لكن المساعدات لم تصل، السكان هنا يعتقدون أن المساعدات ربما وصلت إلى مناطق أكثر تضررا، «خاصة وأن كل وسائل الإعلام لم تشر إلينا من قريب ولا من بعيد «. 

دواوير المغرب العميق تئن تحت وطأة الفقر

عندما يتحدث البرلمانيون عن المغرب العميق أو المنسي، فهذه الجماعة جزء من هذا الهامش، هنا يقف التاريخ ليأخذ قسطا من الراحة، وحتى الآليات التي وقفنا عليها وجدنا اثنتين: الأولى وقفت بجانب الطريق ولا أحد سبب توقفها عن العمل ، والثانية تحتاج إلى الغازوال ، مع العلم أنه لم يتبق على الدخول المدرسي سوى أيام.

من خلال الطريق الذي يخترق أوصال الجماعة، فإن الطبيعة مازالت تتميز بعذريتها بمجمل دواويرها، ولا أثر هنا في هذه البقاع للمسة الدولة، فالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لم تستطع أن تصنع لنفسها مكانا في حياة الساكنة، وغابت مشاريعها من خلال معاينة عدة دواوير، وتبقى الوزارة الوحيدة التي دخلت المنطقة وفكتها عن عزلتها وزارة التجهيز من خلال شق طريق يحمل رقم p1727 تم إنجازه في إطار برنامج فك العزلة.

رسالة إلى المسؤولين بدون طابع 

السكان هنا تنتابهم رغبة جامحة في الحديث عن مشاكلهم، وتوجيه رسائل إلى من يهمه الأمر بخصوص المطالب الجامحة للسكان الذين التقت بهم «أخبار اليوم» في الحديث، وتوجيه رسائل واضحة للمسؤولين بضرورة الاعتناء بالمجال الريفي، فهم لا يطلبون المستحيل ويقنعون بالقليل، ويطلبون من الدولة فقط الاهتمام بقطاعات حيوية وعلى رأسها الصحة، وخاصة المتعلقة منها بصحة الأم والطفل، وتوفير قاعة للولادة وتجهيزها بالمعدات والآليات الضرورية كالفحص بالصدى لحماية صحة الأم والطفل على السواء، وتوفير الأدوية بهذه المراكز، وتوفير وحدة صحية متنقلة تسهر على تقريب الخدمات الصحية لساكنة القرى النائية التي يصعب عليها وصول مركز الجماعة، حيث يتواجد المركز الصحي الحالي والذي يعلق خدماته أسبوعا كاملا، ويكتفي بتقديمها يوم السوق من طرف ممرضة واحدة، كما أن الساكنة تطالب المسؤولين (الحقيقيين على حد قول أحد الساكنة) بدعم تمدرس الأطفال من خلال دعم الإطعام المدرسي، وإصلاح الوحدات المدرسية، وتخصيصها بمكتبات وقاعات للإعلاميات وخزانات وقاعات للألعاب، ومن جهة أخرى تطالب الساكنة بتحسين شبكات الهاتف المحمول، إذ إن شركة واحدة هي التي توفر تغطية بالمنطقة بأكملها، ولكنها في بعض الدواوير تكون خارج التغطية، خاصة وأن الهاتف المحمول أصبح اليوم حلا للعديد من المشاكل والأمور المستعجلة التي قد تتصل بإنقاذ الأرواح. 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي