حملة أمنية تقود إلى اعتقال المتهم الثاني في جريمة قتل الشاب السينغالي بطنجة

11 سبتمبر 2014 - 05:04

أسفرت  الحملة الأمنية التي قادتها عناصر الأمن العمومي والشرطة القضائية بطنجة خلال اليومين الماضيين، عن إيقاف 700 شخص 240 منهم من المبحوث عنهم، وعلى رأسهم واحد من المتهمين الثلاثة بقتل الشاب السينغالي أثناء المواجهات التي جرت في حي «العرفان» يومي 29 و30 من الشهر الماضي.

وقال مصدر أمني رفيع إن المتهم الموقوف، كان من بين العناصر الثلاثة المتهمة بشكل مباشر في قتل الشاب السينغالي، وقد اعتقل لحد الآن اثنان منهم، ومازال البحث عن الشخص الثالث، الذي بدوره متهم في ارتكاب هذه الجريمة جاريا.

وأضاف المصدر الأمني أن الهدوء بدأ يعود بشكل تدريجي إلى حي العرفان، وأن عددا من الجمعيات المدنية فتحت باب الحوار مع هؤلاء الأفارقة، وقد عادت الأمور إلى طبيعتها، مع قرار وزارة الداخلية القاضي بإعادة ستة من الموقوفين الذين تقرر على إثر الأحداث ترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية.

وفي سياق الحملة التي قادتها السلطات الأمنية بطنجة، نالت مقاطعة بني مكادة حصة الأسد في عدد الموقوفين، وأبرزهم من مروجي وتجار المخدرات، وفي هذا السياق، كشف مصدر أمني أن دوريات البحث تمكنت من وضع يدها على واحد من أبرز مروجي المخدرات الصلبة، وبحوزته 50 جرعة من الهروين، ويدعى «صلمناكا».

هذا المتهم، وَفق مصدر أمني، عوض عصابة ترويج المخدرات التي جرى اعتقالها قبل سنة وحكم على أفرادها بثلاث سنوات سجنا نافذا.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي