"الجماعة" توجه انتقادات لاذعة لمشاريع إصلاح التعليم

13 سبتمبر 2014 - 09:40

تزامنا مع الدخول المدرسي، وجهت جماعة العدل والإحسان سهام نقدها إلى النظام التعليمي المغربي.
وفي هذا السياق، اختارت الجماعة الكلمة الافتتاحية لموقعها الرسمي على الانترنت، لترسم صورة سوداء عن التعليم المغربي، حيث وصفته ب”السفينة التائهة على وجهها التي  لا قبلة لها ولا غاية، ” مرجعة هذا الوضع إلى ما أسمته ب”فوضى مشاريع الإصلاح السطحية التي لا يلبث وقعها أن يتلاشى،” وتفشي ” العبثية في المقاربة والتدبير.”
إلى ذلك، ربطت الجماعة أوضاع منظومة التربية والتعليم في المملكة ب”الوضع الكارثي العام للبلاد،” معتبرة أن أي “نظر أحادي الجانب لهذا الموضوع، يعد ضربا من التعسف،” وذلك على اعتبار أن وضعية التعليم تحيل إلى كون “مجتمعنا يعاني بأكمله، وأن أوضاع هذه المنظومة تدهورت بتفاقم أزمات البلاد ومعضلاتها.”
واعتبرت الجماعة أن “للتعليم مكان الخطورة وبالغ الأهمية في أسبقيات البناء المجتمعي الذي يوشك على الانهيار”، مطالبة من سمتهم أحرار الشعب وفُضلائه أن يحشدوا الجهود للتفكير في إعادة بناء التربية والتعليم على قواعد الجدوى والتخطيط، والتسيير المعقلن، المسند إلى مردودية اقتصادية”.
ولتجاوز الأوضاع “الكارثية” هذه، دعت الجماعة إلى تشكيل جبهة وطنية “لانقاذ البلد من براثين الفساد والاستبداد” ول”بناء تعليم يحررنا من ربقة التبعية والتخلف، ” مع تحرير المنظومة التعليمية مما أسمته  “الهيمنة الأحادية للدولة،” لتصبح شأنا عاما يقرر الشعب في مصيره.
هذا ويلاحظ ان الجماعة بعد وفاة شيخها عبد السلام ياسين صارت اكثر انغماسا في السياسة والتعبير عن مواقف من الشأن الجاري عكس السابق حيث لم تكن تعبر سوى عن مواقف عامة من النظام وشرعيته ويعتبر البعض ان ذلك ناتج عن المنافسة التي أصبحت الجماعة تشعر بها من لدن إسلاميي العدالة والتنمية الذين يقودون الحكومة والذين صاروا يحتكرون تمثيل الإسلام السياسي في المغرب اكثر من سواهم .

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي