الباكوري عالق في القاهرة ومكتبه فارغ بحي الرياض

15 سبتمبر 2014 - 18:28

ترك مصطفى الباكوري الذي يدير أكبر مشروع للطاقة الشمسية في المملكة، مكتبه ومواعيده والتزاماته، وراح إلى القاهرة لمدة أسبوع وهو جالس في فندق من خمس نجوم ينتظر مع إلياس العمري، وخديجة الرويسي، ومحمد بودرة إذنا من السلطات المصرية لدخول غزة للتعبير عن تضامن حزب الأصالة والمعاصرة مع الفلسطينيين، لكن الإذن لم يأتِ، والانتظار طال، فرجع الباكوري إلى الرباط، وهو الذي يجمع بين رئاسة حزب معارض وإدارة مشروع الطاقة الشمسية الذي يتصرف في المليارات من الدولارات المقبلة من ميزانية الدولة التي تضعها الحكومة ويعارضها الباكوري صباح مساء !! العارفون بخبايا الموضوع يقولون إن الباكوري لا ناقة له ولا جمل في حزب «التراكتور»، وإن الذي يسير الحزب هو إلياس العمري. ولأن المشروع يحتاج إلى (وجه مقبول)، فقد نودي على الباكوري، لكي يتحمل مسؤولية إدارة مشروع عالي المخاطرة، كوفئ بمنصب عالي المردودية.  

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.