سكان بتارجيست: نسكن بأكواخ العار رغم إعلان المدينة بدون صفيح!

21 سبتمبر 2014 - 16:20

لازال سكان دور “الثكنة العسكرية” بتارجيست (50 أسرة)، يطالبون بتمكينهم من “سكن لائق”، في إطار مشروع إعادة الإيواء، بدل المنازل التي يقطنون بها والمهددة بالانهيار في أية لحظة، السكان الذين خاضوا العديد من الوقفات الاحتجاجية يؤكدون بأن ملفهم وصل إلى الباب المسدود، وليس لهم من حل لتحقيق أهدافهم سوى مواصلة “النضال”.
في هذا السياق وصف مصطفى أزرقان رئيس “جمعية النهضة” التي تمثل السكان المتضررين، المنازل التي يقطن فيها حاليا المحتجون ب “أكواخ العار”، قبل أن يضيف في تصريح ل”اليوم24” أن الدولة رغم إعلانها للمدينة بأنها مركزا حضريا بدون صفيح في يناير 2013 سنة، إلا أن منازلهم التي يقطنون بها حاليا تؤكد عكس ذلك.
أزرقان وعد بتصعيد الموقف قائلا: “الملف وصل إلى الباب المسدود، ونحمل المسؤولية في ذلك للسلطات المختصة، خاصة المجلس البلدي صاحب المشروع” قبل أن يوضح بأن السلطات كان عليها اعتبار الملف من أولوياتها قبل الخوض في أي مشروع تنموي، هذا وكانت الجمعية المذكورة قد وجهت سلسلة من المراسلات والشكايات إلى رئاسة الحكومة و وزارة التعمير والإسكان، ووزارة الداخلية وولاية جهة تازة الحسيمة تاونات جرسيف، قصد دفها للتدخل وحل مشاكل المتضررين.

كلمات دلالية

احتجاجات
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

hassanin منذ 7 سنوات

السكن اللائق حق وليس حلم حق مكفول بمقتضى الدستور وكافة المواثيق الدولية . وكما لا يخفى على الجميع فالمنازل التي لا زلنا نقطنها سلمت لابائنا عن طريق السلطة العسكرية ولم نستولي عليها عنوة فهي ليست كريان بل ثكنة يستحق اهلها التكريم جلهم ابناء المقاومين وقدماء المحاربين اللدين ضحوا بالغالي والنفيس من اجل استقلال الوطن وحافظوا عليها لازيد من 45 سنة هده المنازل جزء من ماضينا هنا ولدنا هنا ترعرعنا ونحن هنا صامدون في وجه الموت وواهم من يعتقد اننا لقمة صائغة فما كل الطيور يأكل عظمها على درب النضال سائرون عن حقنا العادل والمشروع في السكن اللائق والعيش الكريم مدافعون الى متى الانتظار والاحتظار اما نكون او لا نكون ابنائنا سيحاسبوننا لا احد يرغب في استمرار الاوضاع على ماهي عليه المنازل مهددة بالسقوط فوق رؤوس قاطينيها اطلال المنازل التي شملتها عملية الهدم اصبحت وكرا للفئران والجردان والكلاب الضالة والمتشردين والازبال المتناثرة داخلها يهدد السلامة العامة ويعرض فلدات اكبادنا لخطر الاوبئة واحب لاخيك ما تحبه لنفسك الفقرليس عيبا حسبنا الله ونعم الوكيل

تيتو منذ 7 سنوات

ان شركة العمران هي المسؤولة عن تفريخ مدن بدون صفيح بعد فشلها في تدبير هذا البرنامج الملكي واعتماد رئيسها ومديرها العام على خطة تجارية محضة لاتراعي مصلحة الدولة التي تزودها بنقود الشعب من اجل السكن الاجتماعي فإذا به يرفع الأثمان وينافس الشركات العقارية الخاصة في الثامنة الصاروخية والغش في السكن والتعمير أعينك يا صاحب الجلالة هذه صرخة استغاثة من شعبك الذي يحبك أنقذوا من وحشية المسؤولين على شركة العمران

حمدون القراص منذ 7 سنوات

المغاربة ألفوا مد اليد كل واحد يبحث عن الريع والفابور ما معنى المطالبة بالمنازل بالمجان؟؟ واش هادو فالحين غير في الزيادة في النسل وانتاج البشر بكثرة الولادات...لا ينتجون الثروة بل يطالبون بالريع؟؟