في يوم السلام العالمي ..جزائريون ومغاربة يحتجون على خط النار!

21 سبتمبر 2014 - 21:12

بالتزامن مع احتفال العالم باليوم العالمي للسلام الذي يصادف 21 شتنبر من كل سنة، نظم نشطاء مثقفون ونشطاء مدنيين بالمغرب والجزائر صباح اليوم الأحد 21 شتنبر، وقفة احتجاجية على الشريط الحدودي بمنطقة “بين لجراف” على مشارف مدينة السعيدية.
النشطاء الذين رفعوا شعارات تطالب بفتح الحدود بين البلدين الجارين، أكدوا أيضا على أواصر الأخوة بين الشعبين، مذكرين بتاريخهما المشترك في مواجهة القوى الاستعمارية، ورغم أن السلطات الجزائرية حالت دون تنظيم وقفة مشابهة للوقفة التي نظمت على الطرف المغربي، إلا أن مواطنون جزائريون تمكنوا من الوقوف أمام المتظاهرين المغاربة وتحيتهم على الوقفة المطالبة بعودة الدماء من جديد إلى عروق الاتحاد المغاربي.
في هذا السياق قال الكاتب الجزائري المقيم بالمغرب، سعيد هادف، أن الوقفة تأتي ترجمة لاتفاق بين المثقفين ونشطاء المجتمع المدني، إنبثق عن “ملتقى السلام”، الذي أسسه مغاربة وجزائريون على الشبكة العنكبوتية، قبل أن يضيف في تصريح ل”اليوم24” أن الوقفة سعت أيضا إلى إشاعة ثقافة السلام بين البلدين وهي ثقافة يقول عنها نفس المتحدث بأنها “غائبة”.
تجدر الإشارة إلى أن المتظاهرون قدموا من مدن مغربية مختلفة، كمراكش، ووجدة والناظور وبركان، وحتى باريس الفرنسية، وكانت ستكون أكبر لو تمكن بعض النشطاء من الالتحاق بالمكان الذي “لا يسع لمتظاهرين كثر” يضيف هادف.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bouchnek منذ 7 سنوات

almamia bnao lihom hait bach ifar9ohom o raibo o ta7do o ntoma ghir s7ari o sadin 3la ba3diatkom khaif 3la fari laidoz 3a

mohamed منذ 7 سنوات

أخي نحن أمة إسلامية يجمعنادين واحد ولغة واحدة .إذا كنا نحن نريد فتح الحدود ليس لأنكم أغنى منا أو كما تقول أنت معندنش النيف.وإنما كلما نريده هو الخير لهذه الأمة أما حنا باللغة ديالنا بزاف عليكم باش توصلونا ولاتعيشو بحالنا مع إحترام للشعب الجزائري الحر ماشي لي تحت الصباط

محمد الوهراني الجزائر منذ 7 سنوات

قفوا كما تشاؤون بل ناموا ان أردتم والادعاء بأن الوقفة شارك فيها جزائريون اما كاذب أو أنهم مهربون للمخدرات والوقود لعلم الجميع بأن الحدود لن تفتح بل سيتم اقامة حائط وخنادق لمنع تدفق الحشيش بالقناطر ومنع تهريب الوقود الذي أصبح يعاني منه سكان المدن الحدوديةبسبب التهريب الذي نخر الاقتصاد الجزائري والسؤال المطروح لماذا لم تحتجوا عندما فرضت السلطات المغربية التأشيرة على الجزائريين خلال التسعينيات عندما كنا في أوج الأزمة وتم اهانة الالاف من الجزائريين وتجميعهم وتجريدهم من أشيائهم قبل ترحيلهم نحن في الجزائر نستغرب لماذا الالحاح على فتح الحدود أتريدون الدخول الى بيت الجيران بالقوة فاذا كان جارك أو حتى أخوك لا يرغب في دخولك الى منزله فالشهامة والرجولة والنيف تتطلب منك اتخاذ موقف مماثل لا أن تتبسل وتحط من قيمتك وتترجاه ليل نهار اصراركم على فتح الحدود لن يزيد الحكومة الجزائرية الا اصرارا على غلقها فقليلا من النيف والكرامة أيها الجيران