الجواهري يدعو الحكومة والنقابات إلى "تغليب مصلحة البلاد" في ملف التقاعد

24 سبتمبر 2014 - 08:22

على الرغم من كونه كان حريصا على عدم تغليب رأي طرف على حساب آخر، إلا أن والي بنك المغرب عبد اللطيف الجواهري أكد أن إصلاح أنظمة التقاعد أضحى أمرا “لا مفر منه”، وأن ما يجب مناقشته الآن هو توقيت وآليات هذا الإصلاح.

والي بنك المغرب، الذي كان يتحدث يوم أمس الثلاثاء في ندوة صحافية، شدد على أنه لا يشكك في مواقف النقابات المعارضة لاقتراحات الحكومة لإصلاح صناديق التقاعد، وأنه يتفهم في نفس الوقت مواقف الحكومة من هذا الإصلاح، داعيا الطرفين إلى العمل على محاولة تقريب وجهات النظر بينهما، وايجاد حلول وسطية في هذا الملف، وذلك حماية للمصلحة العليا للبلاد.

إلى ذلك، وبالموازاة مع تشديده على ضرورة انتظار رأي المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في هذا الملف للتمكن من بناء رؤية واضحة حوله، أكد الجواهري أن المغرب سيتكبد خسائر بملايير الدراهم مستقبلا إن لم يتم إصلاح صناديق التقاعد في أسرع وقت ممكن، مؤكدا في نفس السياق أن النقاش في هذا الملف يجب أن يتمحور حول توقيته والاجراءات التي يجب اتخاذها لتخفيف أعباء هذا الإصلاح، “وليس البحث عن المتسبب في هذه الوضعية”، يردف الجواهري.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سعيد بورجيع منذ 7 سنوات

الغريب في المغرب الحبيب هو أن بعض الشخصيات التي تولت مناصب عليا ومنها تسيير بعض مؤسساتها بطريقة أو أخرى ينبرون بين الفينة والأخرى من خلال تصريحات في محافل متنوعة وكأنهم أصحاب رأي في الصعيرة والكبيرة وأن على الحكومة أن تصغي إلى توجهاتهم التي "لا يأتيها الباطل من بين أيديها ولا من خلفها" حاشا لله!... تكاد تتعمد التشويش على الرأي العام، وإرباك تتبعه للشأن العام... والنموذجين أكثر وقاحة في هذا الإتجاه هو والي بنك المغرب السيد عبد اللطيف الجواهري، والمندوب السامي للتخطيط السيد أحمد الحليمي... علما أن تخصص كل منهما معلوم ومحدد في مسؤوليتهما على ما يجري في مؤسستيهما التي يعلم الله وحده ماذا يجري فيهما إن نحن اعتمدنا لغة التشكيك والتشويش والهبش والنبش... ولا حول ولا قوة إلا بالله... ولهذا أقول : الله الله في هذا البلد العزيز.. كفاه ما عاناه لعقود من الزمن!!!