أغماني: هكذا تعامل المغرب مع مقترح تنظيم منتدى يناقش التحرش الجنسي

24 سبتمبر 2014 - 23:46

عاد الوزير الاتحادي السابق، جمال أغماني بذاكرته إلى الفترة التي كان يشغل خلالها منصبا في الوزارة المكلفة بأوضاع المرأة ورعاية الطفولة قبل أكثر من عشر سنوات، ليكشف تفاصيل مثيرة تتعلق بطريقة تدبير حكومات سابقة لملفات تدخل في خانة الطابوهات.
أغماني، الذي كان يتحدث خلال ندوة تناولت موضوع “صورة المرأة”، نظمت زوال اليوم على هامش المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا، حكى كيف تعامل المغرب مع مقترح تقدمت به الأمم المتحدة لتنظيم منتدى في المغرب يناقش ظاهرة التحرش الجنسي بالنساء، حيث قال إن “الدنيا قامت ولم تقعد وتدخلت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية حينها، ووقف الجميع ضد الفكرة”، مشيرا إلى أن “مجموعة من المواضيع التي كانت تدخل في خانة “الطابو” سابقا صارت تناقش اليوم من خلال ندوات علمية وأيضا من خلال أعمال فنية”.
وبالرغم من إجماع أغلب المشاركين في الندوة على تطور وضعية المرأة، إلا أنهم تطرقوا أيضا، في السياق، إلى بعض المظاهر التي تعكس استمرار هيمنة الأفكار الذكورية في المجتمع المغربي. وأشار الوزير السابق في السياق إلى عدم تقبل بعض الرجال لواقع شغل المرأة بعض المناصب الهامة كأن تكون قاضية حيث “لا يقبل كثير من الرجال أن تحكم امرأة في قضايا تهمهم”، يقول أغماني.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.