إتحاد مساجد فرنسا: 95٪ من ضحايا الارهاب مسلمون

26 سبتمبر 2014 - 21:30

إستنكر إتحاد مساجد فرنسا، ذبح الرهينة الفرنسي (إرفيه جورديل)، بالجزائر على يد جماعة “جند الخلافة” التي إنشقت مؤخرا، عن تنظيم “القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي”، قبل إعلانها مبايعة زعيم تنظيم “الدولة الاسلامية” المعروف اختصارا ب”داعش”، كما إستنكر الاعتداءات التي شنها التنظيم، بالعراق وسوريا ضد المدنيين من المسيحيين واليزيديين والتركمان، والمسلمين السنة والشيعة.
الإتحاد الذي عقد إجتماعا بالمسجد الكبير بباريس اليوم الجمعة 26 شتنبر، تدارس التطورات الميدانية الأخيرة، وكشف في بيان أصدره على هامش اللقاء توصل “اليوم24” بنسخة منه، أن أكثر من 95% من ضحايا الإرهاب في العالم، هم من المسلمين، وبالتالي فالارهاب الذي تتبناه هذه الجماعات المتطرفة يمس بالدرجة الأولى المسلمين عبر العالم، ولا يجب أن يتحول العداء ضد الارهاب إلى رفض للإسلام والمسلمين.
الاتحاد إعتبر أن الشبان الذين يلتحقون للقتال إلى جانب “داعش” والتنظيمات المتطرفة، في العراق والشام من فرنسا أو مناطق أخرى “يشكلون تحديا أمام الجميع”، لأنهم “غير مقدرين لحجم خطورة الأعمال التي يرتكبونها”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.