الداخلية خائفة من تسرب «الداعشيين» إلى المغرب عبر الحدود مع الجزائر

02 أكتوبر 2014 - 18:26

 

الداخلية خائفة من تسرب من تسميهم «ذوي النيات السيئة» إلى التراب المغربي، ذلك ما أفصح عنه بلاغ صدر اليوم  الخميس، وأشار إلى أن السلطات العمومية أوقفت بشكل مؤقت مجموعة من العمال المغاربة، الذين عبروا الحدود مع الجزائر، مشيا على الأقدام، للاحتفال بعيد الأضحى رفقة ذويهم.

ويأتي بلاغ الداخلية بعد أكثر من أسبوع من الإجراءات الأمنية المشددة التي فرضتها السلطات المغربية على طول الشريط الحدودي بالمنطقة الشرقية، في حين كشف مصدر مطلع بالشريط الحدودي أن السلطات عززت من وجودها بنقاط العبور إلى المملكة، بزيادة الانتشار العسكري على طول الحدود، خاصة بمنطقة «روبان». وحسب المصدر ذاته، فإن الجيش استنفر عناصره بشكل كبير في هذه المنطقة التي شهدت زيارات متكررة لمسؤولين عسكريين كبار بالجهة، وحتى من طرف والي الجهة، محمد مهيدية، باعتبارها نقطة قريبة من منطقة «جبل عصفور»، التي عرفت على الدوام بكونها ملجأ للعناصر المتطرفة في الجارة الجزائر.

 التفاصيل  في عدد الغد من جريدة اخبار اليوم

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.