روماو: المهمة ليست سهلة وأحتاج بعض الوقت

04 أكتوبر 2014 - 09:30

لم يخف البرتغالي جوزي روماو، العائد أخيرا لقيادة الرجاء البيضاوي لكرة القدم، صعوبة المهمة التي تنتظره في القلعة الخضراء، كما لم يخف حاجته لبعض الوقت من أجل معرفة كل اللاعبين.

وقال روماو، في الحوار التالي مع « اليوم24» إنه يعلم جيدا حجم المسؤولية التي تنتظره بعد انفصال الفريق عن الجزائري عبد الحق بنشيخة، موضحا أنه سيعمل على تصحيح بعض الأخطاء، وتطوير الإيجابيات ومعالجة السلبيات، مشددا على أهمية انضباط اللاعبين، والتزامهم بقواعد الفريق.

‭{‬  توصلت بعروض من أندية خليجية في المدة الأخيرة، لكن لماذا بالضبط قررت العودة إلى الرجاء البيضاوي؟

<  ببساطة لأني فضلت اختيار القلب، فضلت الرجاء عن اقتناع، لأني أعرف هذا البلد جيدا، أعرف ناسه وكرة القدم هنا، فقد قضيت هنا، في القلعة الخضراء، سنوات جميلة.

اخترت الرجاء بالضبط لأني دائما أقول إن المغرب هو بلدي الثاني، فمهما عملت في بلدان أخرى، فالمغرب، بالنسبة لي شيء مختلف، أتمنى أن أستمر، هذه المرة، أطول فترة ممكنة، وأن نحقق كل ما نصبو إليه من أهداف.

‭{‬ هل تابعت المباريات الأخيرة لفريق الرجاء البيضاوي؟

<  بطبيعة الحال تابعت المباريات الأخيرة، سواء أمام الدفاع الحسني الجديدي أو الجيش الملكي، وكونت فكرة مسبقة عن اللاعبين.. لا أعتقد أن فلسفة الرجاء البيضاوي تتغير، الفريق الأخضر معروف بسعيه إلى الفوز في كل المباريات، سنعمل على تطوير هذا الأمر إيجابيا.

‭{‬ يبدو أنك تحتاج وقتا لمعرفة اللاعبين جيدا، أليس كذلك؟

<  هذا أمر طبيعي، صحيح أحتاج بعض الوقت من أجل فهم اللاعبين، وحتى يتسنى لهم، أيضا، استيعاب طريقة عملي، الآن نحن في تجمع إعدادي، وأمامنا بعض الوقت من أجل الانسجام فيما بيننا أكثر.

نعمل، حاليا، على إعادة روح الفوز إلى اللاعبين، لأن الرجاء وجمهور الفريق، وكل المحبين، لا يؤمنون إلا بالفوز، في مختلف المنافسات، وحتى في المباريات الإعدادية.. الرجاء لا يعرف إلا عقلية الانتصار، ويجب أن نعمل في هذا السياق.

‭{‬ بعد الحصص التدريبية، ما هي النقط الإيجابية والنقط السلبية التي لاحظتها في التشكيلة؟

<  (يضحك).. النقط السلبية نعمل على تصحيحها، والنقط الإيجابية نعمل على تطويرها، المهم هو العمل المشترك، والانضباط داخل الملعب وخارجه والالتزام، بحيث أنه على جميع اللاعبين الالتزام بقواعد المجموعة حتى نقود سفينة القلعة الخضراء جميعا نحو الأهداف التي حددناها مع الرئيس محمد بودريقية.

‭{‬ ماذا قلت للاعبين في أول لقاء جمعك بهم؟

<عملت على الرفع من معنوياتهم، أردتهم أن ينسوا النتائج السلبية، وأكدت لهم أنهم يتوفرون على كل الإمكانيات التي تساعدهم على تحقيق نتائج إيجابية، وبالتالي تجعل منهم أبطالا، كما اتفقنا جميعا على فتح صفحة جديدة، وشددت، في اللقاء ذاته، على الانضباط.

الفريق يتوفر على جميع الإمكانيات التي تجعله قادرا على الذهاب بعيدا في أي منافسة، فمثلا في الموسم الماضي، وبعد بلوغه المباراة النهائية لنهائيات كأس العالم للأندية، كان قاب قوسين أو أدنى من الفوز بلقب الدوري، لكن التتويج ضاع في المباراة الأخيرة.

‭{‬ هل تابعت الرجاء بما يكفي في الموسم الماضي؟

<أنا أتابع الرجاء كما أتابع مجموعة من مباريات الدوري المغربي، وأتابع أيضا كل المباريات الكبيرة، في مختلف البطولات، في اسبانيا، في إيطاليا، إنجلترا، فرنسا، البرتغال.. هذه مهنتي، متابعة المباريات وتحليلها، واكتشاف الجديد في عالم كرة القدم.

‭{‬ هل صحيح أنك كنت قريبا من الرجاء البيضاوي قبل انطلاق مونديال الأندية، العام الماضي؟

<لقد كانت هناك اتصالات، لكني كنت ما أزال مرتبطا بعقد مع فريق العربي الكويتي، تابعت الرجاء في هذه البطولة العالمية، وأعجبت كثيرا بالمستوى الذي قدمه، لقد كان رائعا جدا، واستطاع بلوغ المباراة النهائية عن جدارة واستحقاق.

‭{‬ تعرف الدوري المغربي جيدا، من ترشح للمنافسة على لقب الدوري؟

<في المغرب هناك أربع أو خمس فرق قادرة على المنافسة على لقب الدوري إلى غاية الدورة الأخيرة، والرجاء يعتبر واحدا من بين المرشحين للتتويج، وفي هذا الاتجاه سنعمل.

سنعمل على كل مباراة على حدة، أي أننا سنعمل خطوة خطوة، لن نفكر في الموسم دفعة واحدة، لأنه لا يجب أن ننسى المفاجآت الواردة في عالم كرة القدم، ففي بعض المباريات تعتقد أن فريقك سيفوز بسهولة، لكنه ينهزم، هذا الأمر يحدث كثيرا، على سبيل المثال في الدوري الإنجليزي.. يجب أن نضعه في حسباننا.

ففي إنجلترا، مثلا، فرق مثل أرسنال أو مانشستر يونايتد أو مانشستر سيتي أو تشيلسي تعاني كثيرا أمام فرق صغيرة، أو فرق من دوري الدرجة الرابعة في منافسات الكؤوس، لهذا يجب أن نحتاط، فالمنافسة في المغرب ليست سهلة، خاصة أن الدوري المغربي تغير كثيرا وأصبح من بين أقوى الدوريات على الصعيد العربي والإفريقي.

‭{‬ هل من الممكن القول إن جمهور الرجاء البيضاوي سيشاهد فريقا جديدا مع جوزي روماو بداية من استئناف الدوري الوطني؟

<صحيح، الكثير من الأشياء ستتغير، لكن لا يمكن العمل فرديا، يجب أن تتحد كل فعاليات الفريق الأخضر، يجب على الجمهور الرجاوي، الذي أعرفه حق المعرفة، أن يقف إلى جانب اللاعبين في كل المباريات ويدعمهم، سواء كانت النتائج إيجابية أو سلبية، يجب عليه أن يضحي من أجل فريقه.

ويجب على اللاعبين أيضا الالتزام والانضباط، والاتحاد فيما بينهم، والصبر، والاجتهاد، يجب علينا أن نعمل جميعا باجتهاد، حتى نكون سعداء مع نهاية الموسم من خلال التتويج بلقب الدوري، الذي هو حلم كل الرجاويين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.