حينما "حرم" الحسن الثاني المغاربة من "العيد الكبير" ل3 مرات

06 أكتوبر 2014 - 10:04

إنها سنة 1996، لا عيد هذه السنة، والسبب هو الجفاف، لكنها ليست الأولى التي لن يذبح فيها المغاربة أضاحيهم على الرغم أن “الأضحى” سنة مؤكدة، بل كانت الثالثة التي يُلغى فيها بقرار ملكي، بعد المرة الأولى سنة 1963 حين كان المغرب يعيش أزمة اقتصادية خانقة في أوج حرب الرمال التي خاضها ضد الجزائر، والثانية سنة 1981 وكان المغرب يمر بأزمة جفاف زاد من استفحالها برنامج التقويم الهيكلي لحكومة المعطي بوعبيد. [related_posts]

قرارات الحسن الثاني هذه، لم تجد دائما الصدى الطيب لدى أبناء الشعب المغربي، فبين من اختار “ذبح الأضحية سرا”، إما عن طريق اللجوء إلى قُرى ومداشر بعيدة، أو الذبح يوما قبل العيد أو ليلا، مع الحرص على حرمان أنفسهم من “البولفاف” و”الشواء”، وذلك خوفا من أعين الحسن الثاني التي كانت منتشرة في كل مكان حينها.

[related_video] وبخلاف من اختاروا الاحتفال سرا، فهاك مناطق كان لها خيار آخر، إذ شهدت منطقة كلميمة بالجنوب الشرقي، صبيحة عيد سنة 1981 الذي تم إلغاؤه من طرف الحسن الثاني حدثا غريبا، بعد أن اكتشف الناس كلبين مذبوحين ومعلقين على جدار “قصر كلميمة” و تحتهما جملة كتب فيها، “عيد أنت يا حسن بالكبش أما نحن فسنأكل الكلاب”، بعد أربع سنوات من الحادث تم اعتقال الفاعلين، ليسلخوا سلخ الخروف يوم العيد، حسب شهادة أحدهم أمام هيئة الإنصاف و المصالحة.

كلمات دلالية

عيد الأضحى
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Hamid منذ 7 سنوات

باش صمنا باش نعيدو

NABIL منذ 7 سنوات

chekon 3ETAK 7E9E BACHE TEHDAR CHA3EB 3ENDO MALIK TAY7EKMO LAH YENSR SIDNA O BARAKA MENE HEDARA RAOUYA ODEKORO MAWOTAKOM BIYRAYR

هيلالي جمال منذ 7 سنوات

الملك الراحل قام باجتهاد بمنعه الأضحية في ثلاث مناسبات وهدا يرجع إليه بالخير إن كان على صواب . والله إغفر ليه غن كان على خطأ. أما الموضوع الدي يهمنا ويزعجنا هو ايجاد حل لمعضلة تفاوت الأعياد الدينية بيننا و بين جميع الدول اللإسلامية .يقول المثل المغربي .. دير راسك بين الريوس أو قول اقطع ...

abou anase منذ 7 سنوات

الذبيحة تذبح لا لناكل منها ونتصدق منها فقط بل هي في الاصل جعلت للتقرب بها لله سبحانه وتعالى كما فعل ابني آدم عليه السلام عندما تقبل الله من احدهما ولم يتقبل من الاخر

abou anase منذ 7 سنوات

hasan si le roi de toi pas touts les marocains

abou anase منذ 7 سنوات

يا اخي الحسن الثاني الدود لي كلاه رشا وانت راك تبحث له في الرخصة لي منع بيها الذبح الي يبحث عن الرخص هم اهل العلم

Aziz hak منذ 7 سنوات

المرحوم كان عين العاقل فمصلحة البﻻد اوﻻ

nawal منذ 7 سنوات

Ana 3akla 3la akher sana telra fiha l3id homtna kolha ferhat hit dorof ljami3 kanet kasha wesbah l3id chwina lhem li chrawh walidina bi lkilo ma3a l3ilm ana li 3endo dbeh fi derbna wedewek jirano men bolfaf bla modayakat men solta wala walo

محمد عليواة منذ 7 سنوات

الحسن الثاني بارئ من هذه الأقوال

un marocain منذ 7 سنوات

الأمور جد واضحة ولله لا أعلم سبب هذا اللبس...عرفة جبل واحد في منطقة واحدة..هل يوجد جبل عرفة بالمغرب حتى نصوم حسب الهلال المغربي؟؟أما بالنسبة للعيد..لا يوجد إشكال..لأنه تجوز الأضحية تلاثة أيام..يوم العيد..الثاني و التالث منه..أو ما يدخل في إطار أيام التشريق...وجب الإنتباه لشيئ رئيسي...حرم قطعا صيام هذه الأيام ..وبالتالي يجب لمن أراد الصيام يوم عرفة أن يصوم حسب السعودية..فكما قلت جبل عرفة في موقع محدد جغرافيا و الرسول عليه الصلاة و السلام حدد لنا الوقت..اللبس يقع عندما يخلط الشخص بين صيام عرفة وصيام رمضان..لتكرار كلمة الصيام..مع أن كل واحدة عبادة مختلفة تماما عن الأخرى...بالنسبة لرمضان الرسول الكريم قال بكل وضوح أن نصوم لرؤية الهلال..كل شخص حسب موقعه الجغرافي..من رآه منكم فل يصم..بالنسبة لمن يقول بالحسابات الفلكية..فهاذا باطل....بماأعطاه الله من علم و معرفة..وبما يوحى له رسولنا الكريم أقر بالمشاهدة مع أن علم الفلك من أقدم العلوم في تاريخ الإنسانية و أكثرها تطورا عبر العصور..نحن سنة نتبع سنة الرسول عليه الصلاة و السلام...و في رمضان سنة الرسول مشاهدة الهلال...بدون زيادة و لا نقصان...

laziz منذ 7 سنوات

Rebi yehdikom ya 3areb

ولد كازا منذ 7 سنوات

بالنسبة لي فالذبيحة تذبح لنأكل منها و نتصدق منها في سبيل الله أما بالنسبة للبعض أنه يقول فرض أو سنة مؤكدة المهم هو أن الاضحية تنحر في سبيل الله

Ayache منذ 7 سنوات

Hhhh s3ib tkono fdak lmansib otgolo had lhedra

samir elbaljani منذ 7 سنوات

mn ha9 sidna allah yrahmo ylghi l3id ila kant mslha dial lblad hia lwla matnsawsh bli rah amir lmo2mini .rahimaka allaho ya hasan wa2adama 3ir9a l2osra l3alawia wa nasar mohamad 6 3la man 3adah allah ytwl f3mar sidna.allah alwatan almalik

baba mbarek منذ 7 سنوات

لايهمني التعليق عن الصورة كالتعليق اللدي صدر في حق التدخل في الشاءن الشعب المغربي بان العيد وصيام عرفة وصلاة العيد كلهم باطل في باطل ان المشرفين عن قضايا الهلال والحسابات الفلكية يجب عليهم ان ياتوا لمغرب وينتظرون ظهور الهلال ويحكمون عن الفلكيين المغاربة اما ان تحكم من مكانك بدون ان تسال وتتزود بمعرفة المد والجزر وعلاقتهم بالقمر وكيف ولمادا وما السبب في دالك حينها تعرف وتطمئن الازهر انحرف عن سكته وتدخل في ما لا يعنيه بدلا ان يطلب استفسار مسبق واشكر العلماء المتواضعين وطالبي العلم À l’instant · J’aime

hamid hamidou منذ 7 سنوات

يا سبحان الله أصبح كل من هب ودب يحلل و يحرم متى شاء و كيف شاء فالشكوى لله وحده.

masfiwi منذ 7 سنوات

المرحوم الحسن الثاني لم يقم بالغاء الذبيحة من تلقاء نفسه بل الجفاف ادى الى تقليص عدد رؤوس الماشية(الاغنام..الماعز...) ثم ان عيد الاضحى سنة مؤكدة و ليس بفرض...

loubna منذ 7 سنوات

pour moi Hassan II était le bon roi au bon moment,le Maroc avait besoin d'un roi comme lui

mohammed choukri منذ 7 سنوات

kalamoka ya ikhi Abdel kadir alwadriri wajda holwon wa sawabon hadihi hiya alha9i9a ima alhaj batil am 3ido anahri fi almagrib batil wa aljawab wadih bikoli almafahim la ni9acha fih wa nasalo allah al3afwa wa al3afiya

imad منذ 7 سنوات

Même s'il avait une boule magic .... ça lui donnait pas le droit de changer la sunna de prophète sw.

kaouachi chakib منذ 7 سنوات

Je n'ai aucun doute vers les décisions qui ont été prises par feu sa majesté le Roi Hassan II tout simplement parce qu'il avait une longue vision des choses en plus c'était quelqu'un très raisonnable

الحسين منذ 7 سنوات

le roi Hassan 2 était et sera le sage de la nation ou plutôt celui du monde puisque il a toujours prévu des séquences qui touchera le monde . peut de gents qui croyait en lui parmi eux moi.

عبد القادر الودغيري وجدة منذ 7 سنوات

ليس من حق أي شخص مهما كانت رتبه أن يلغي سنة مؤكدة أما وأن الأمر قد حدث في الماضي فلست أدري ما الداعي لتذكير المغاربة به ولكن هناك في الوقت الراهن من يشكك في صحة عيد المغاربة وهي القضية التي يجب أن تحظى باهتمام بالغ بعيدا عن التعصب السياسي والانتماء الفئوي والجغرافي فهل صحيح أن الصوم الذي سبق العيد باطل على أساس أنه كان يوافق يوم النحر في مختلف أنحاء العالم اقتداء بالسعودية التي تتحكم في الوقوف بعرفة ؟ فاذا كان المغرب على حق فمعنى هذا أن كل الحجاج لهذا العام حجهم باطل لأن الوقوف بعرفة لم يكن في وقته وكما يعلم الجميع فان الحج عرفة كما قال المصطفى الكريم فأيهما صحيح هل العيد بالمغرب ؟أم الحج هذه السنة ؟لابد وأن أحدهما باطل لست أدري ما الذي جعل رجال الدين في المغرب يلتزمون الصمت في مثل هذه القضايا التي تدخل الشك في عقيدة المسلمين وتثير الحساسيات كان من المفروض أن يكون هناك توضيحا في الموضوع قبل أن نفسح المجال للقيل والقال من هيئات دينية أجنبية فاذا كان هناك خطأ ما فان الرجوع الى الصواب خير من التمادي في الخطأ وأظن أن سبب الخلاف يمتد الى رؤية شهر رمضان الذي لم يتم الاتفاق عليه رغم التطور العلمي الذي يمكنه أن يحدد الكسوف والخسوف لعدة سنوات قادمةبالتدقيق وبالثانية وفي مناطق جغرافية محددة ومع ذلك فان المسلمين مازالوا يعتمدون على الرؤيا البصرية رغم أ ن الاسلام هو دين العلم ولو كان هذا العلم متوفرا ومتاحا في عهد الرسول لأخذ به