محكمة: لا حصانة قانونية لابن ملك البحرين في بريطانيا

07 أكتوبر 2014 - 13:59

قالت محكمة بريطانية اليوم الثلاثاء إن الأمير ناصر بن حمد آل خليفة ابن ملك البحرين والمتهم بتعذيب محتجزين في بلاده لا يتمتع بحصانة تحول دون الملاحقة القانونية على الأراضي البريطانية.

وكان مواطن بحريني أشير إلى اسمه بالحرفين (ف. ف) فقط قد سعى لتوقيف الأمير ناصر بعد مزاعم عن ضلوعه بشكل مباشر في تعذيب ثلاثة محتجزين في البحرين خلال انتفاضة عام 2011.

ويقول ف. ف إنه هو نفسه تعرض للتعذيب ومنحته بريطانيا وضع اللاجئين ويعيش بها الآن. واعترض على قرار اتخذته هيئة? ?النيابة العامة للتاج البريطاني عام 2012 بأن الأمير ناصر يتمتع بالحصانة في بريطانيا لانتمائه لعائلة مالكة.

ويزور الأمير ناصر انجلترا كثيرا ويلتقي أفرادا من العائلة المالكة البريطانية. وطلب ف. ف من شركة محاماة في لندن أن تتوجه بكتاب إلى هيئة النيابة العامة للتاج البريطاني لتوقيفه حين يزور بريطانيا.

وقال محامو اللاجئ البحريني بعد قرار المحكمة العليا اليوم الثلاثاء إنهم سيتقدمون إلى شرطة لندن بالأدلة التي تدعم دعواهم ضد الأمير ناصر.

وكانت الحكومة البحرينية أصدرت بيانا قالت فيه إنها ترفض بأقوى العبارات الممكنة وجود أساس واقعي لهذه الاتهامات التي وصفتها بأنها كاذبة وذات دوافع سياسية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سالم زيد القحطاني منذ 7 سنوات

ناصر بن حمد آل خليفة ابن الحاكم ، معذب و آمر بالقمع و التعذيب ، و يواجه التهم التاليةـ : 1- التآمر على الشعب البحريني. 2- التعامل مع جهات أجنبية بهدف ضرب الطائفة الشيعية في البلاد. 3- قمع المعارضة الشعبية في البلاد. 4- نشر بيانات تحتوي على معلومات كاذبة من شانها تشويه صورة المعارضة الشعبية الوطنية في البلاد. 5- التعتيم على سوء وضعية حقوق الإنسان في البحرين. 6- إرهاب المواطنين. 7- تسريح و فصل المواطنين عن العمل و قطع الأرزاق. 8- له علاقة بدخول قوات درع الجزيرة والهجوم على المعارضين للنظام وسفك دمائهم وترهيبهم وتعذيبهم. 9- الدعم و الإشادة للبيانات و المعلومات الكاذبة التهم الملفقة التي صدرت من جهات حكومية. 10- التحريض على قمع الطائفة الشيعية في البلاد. 11- ممارسة التمييز الطائفي على الغالبية الشيعية في البلاد. 12- إستخدام السلطات لتثبيت حكم العائلة بالقوة. 13- سرقة الأملاك و الأراضي العامة. 14- الفساد الإداري و سرقة ميزانية الدولة. 15- تلفيق تهم باطلة للرموز السياسيين و المعارضين. 16- له علاقة بفصل الرياضين والأطباء وتعذيبهم. أحد الذين عذبوا شخصيا سماحة الشيخ محمد حبيب المقداد مباشرة ، و أظهر فلم فيديو اشتراكه مع شرطة الشغب في قمع الشعب البحريني. و هو أحد المعذبين المباشرين لسماحة الشيخ عبد الله عيسى المحروس المعروف بالشيخ ميرزا المحروس ، والذي قال بأنه تعرض للضرب على يد ناصر بن حمد آل خليفة، وأن ناصر أجبره على فتح فمه ثم بصق فيه. و هو من أكبر المعذبين للمدافع عن حقوق الانسان برويز وهو المسؤول الثاني الأكبر بعد والده حمد عن تدهور صحته. و ضحية أخرى هو سماحة الشيخ محمد حبيب المقداد، الخطيب المعروف في البحرين ، و يحمل إضافة إلى جنسيته البحرينية جنسية سويدية ، و الذي تم احتجازه في سجن تحت الأرض تابع لجهاز الأمن الوطني في القلعة. ويتذكر المقداد بأن أثناء تعذيبه فجأة يخيم الهدوء وإذا بمعذبيه ينادون: "سمو الشيخ"، فيتقدم إليه شخص ويسأله: "هل تعرفني؟" يرد المقداد بالنفي فيزيلوا عن عينيه العصابة وإذا بالشخص الذي أمامه يقول له: "أنا الأمير ناصر بن حمد آل خليفة، وعندما تظاهرتَ أمام قصرنا في الصافرية لم يكن يفصلنا عن بعض سوى جدار واحد". ثم يقوم ناصر بالسؤال من المقداد عن الشعارات التي أطلقها المقداد ضدهم في تظاهرة ذلك اليوم، وعندما رد عليه المقداد "يسقط حمد" صفع ناصر المقداد صفعة وقع على أثرها على الأرض، فأقدم هو مع المعذبين على ضربه بقساوة.