أحكام قاسية على موثق برشيد

08 أكتوبر 2014 - 20:20

قضت محكمة برشيد اليوم الأربعاء بإدانة المتابعين الثلاثة  في ملف تجزئة الإسماعلية1 ببرشيد، وحكمت على الموثق (ش.غ) وصاحب التجزئة (خ.ش) بالسجن خمس سنوات، والوسيط (م.ف) بأربع سنوات، مع تعويض المشتكين الخمسة.

وكانت المحكمة تابعت مالك تجزئة الإسماعيلية 1 (خ.ش)، بتهمة عدم تنفيذ عقد، والنصب والمشاركة في النصب، كما تابعت الموثق (ش.غ) بتهمة خيانة الأمانة، والنصب والمشاركة في النصب، وتقبل شيك على سبيل الضمان، والمشاركة في عدم تنفيذ العقد، أما الوسيط (م.ف) فتوبع بتهمة النصب والمشاركة في النصب.

وعلمت «اليوم24» أن دفاع المتهمين سيقومون باستئناف الحكم، «لأنه كان قاسيا، خاصة وأن المتهم الرئيسي في القضية (خ.ش) وقع عقود صلح مع 90 ٪ من المتضررين في الملف، كما أن الموثق تشبث ببراءته وسلامة الإجراءات التي قام بها حتى وإن كانت هناك أخطاء في توثيق عقود لعقارات غير محفظة فهي أخطاء مهنية وليست جرائم جنائية».

هذا، ويعتقد دفاع الموثق أن هناك أشياء خارج الملف تحكمت في مساره القضائي، إذ أن الموثق سبق له أن قدم شكاية إلى وزارة العدل بمسؤول قضائي كبير، وهناك تخوفات من أن يكون هذا الحادث قد أرخى بظلاله على مجريات البحث والتحقيق في الملف.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الزاهيدي حسن منذ 7 سنوات

من أين أتتها القسوة ؟! لو كان القانون يتعامل فعلا بالصرامة اللازمة تجاه خونة الأمانة والنصابين منذ صدور اول شكاية في حقهم لما وصلنا الى هذه الكوارث : مواطنون ذهبت أموالهم هباء منثورا دون ان يحققوا حلمهم باقتناء شقة بسيطة وآخرون دفعتهم ثقتهم العمياء بالموثقين الى ضياع ثرواتهم وو.. في الحقيقة يجب اعادة النظر في القوانين التي تحكم مهنة التوثيق وسد الثغرات التي يستغلها الموثقون غير النزهاء ويستولون بموجبها على أموال وودائع زبناءهم مقابل بضعة أعوام وراء القضبان ، بعد ذلك يخرجون ليتمتعون بهاته الأموال دون ان يشعروا بالخجل .. الودائع لا يجب ان تضخ بأي حال من الأحوال في الحساب الشخصي للموثق ، بل في صندوق خاص يجب وضعه لهاته الغاية، فكم منهم استثمر هاته الأموال في مشاريعه الخاصة وكم منهم هربها الى الخارج وأعداد أخرى فرت الى الخارج بدون رجعة .. فالمكتوون بنار الموثقين هم وحدهم من يشعر بالغبن وسوء الحظ لأنهم ولدوا في هذه الارض التي تهين الضعيف وتدافع عن القوي ، لكن رياح التغيير تحت الرعاية السامية لجلالة الملك ستتصدى لكل أشكال الفساد عاجلا ام آجلا ، وكان الله في عون الضحايا التي اختلست أموالهم .

الزاهيدي حسن منذ 7 سنوات

يجب اعادة انظر في القوانين التي تحكم مهنةالتوثيق وسد الثغرات التي يستغلها الموثقون غير النزهاء ويستولون على أموال وودائع زبنايءهم مقابل بضعة أعوام وراء القضبان ، بعد ذلك يخرجون ليستمتعون بهاته الأموال دون ان يشعروا بالخجل .. الودائع لا يجب ان تضخ بأي حال من الأحوال في الحساب الشخصي للموثق ، فكم منهم استثمر هاته الأموال في مشاريعه الخاصة وكم منهم هرب ها الى الخارج واعداد اخرى فرت الى الخارج بدون رجعة ..فالمكتوون بنار الموثقين هم وحدهم من يشعر بالغبن وسوء الحظ لأنهم ولدوا في هذه الارض التي تهين الضعيف وتدافع عن القوي ، لكن رياح التغيير تحت الرعاية السامية لجلالة الملك ستتصدى لكل أشكال الفساد عاجلا ام آجلا ، وكان الله في عون الضحايا التي اختلست أموالهم

ضحية نصب عقاري منذ 7 سنوات

هناك موثقون نزهاء وهناك موثقون "سماسرية" لأصحاب التجزءات القانون يفرض عدم تحرير العقود الا بعد استيفاء اجراءات تسليم التجزءات لكن كثيرا من الموثقين يحررون عقود وعد بالبيع غير قانونية تبقى في مكاتبهم بعد أخذهم الأموال لقد كنت ضحية لاحدى هذه العمليات قبل سنوات معدودة فلماذا الدفاع عن النصب على ضعفاء المواطنين الراغبين في اقتناء عقار صغير؟؟؟