محكمة أمريكية تدين مغربيا بتهمة التخطيط لهجمات إرهابية

31 أكتوبر 2014 - 23:22

أدان القاضي بالمحكمة الابتدائية في ولاية كونيكتيك الأمريكية شابا مغربيا متهما بالتخطيط لمهاجمة جامعة هارفرد وبنايات فدرالية أمريكية أخرى، بطائرة بدون طيار يشتبه أنه استعملها كقنبلة متحركة، بالسجن سنتين.
ورفض القاضي الاستجابة للنائب العام الذي طالب بأقصى العقوبة التي تمنح لمتهمين في مثل هذه الحالات المتمثلة في خمس سنوات.
واعتقل الشاب المدعو المهدي سملالي فتحي البالغ من العمر27 سنة، أبريل الماضي من طرف عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي “FBI”، بتهمة التخطيط لهجمات إرهابية تلقى قبلها تدريبات في أفغانستان.
وفي جلسة المحاكمة، اعترف فتحي بدخوله الولايات الأمريكية المتحدة بطريقة غير قانونية، مقدما شهادة مزورة تفيد أنه مضطهد في بلده الأصل المغرب، بسبب انتمائه لجماعة فكرية وسياسية، وإن عاد قد يتعرض لمزيد من الاضطهاد، كما اعترف سابقا لأحد المحققين أنه خطّط لهجمة إرهابية لمدة شهر، وأنه استطاع صناعة قنبلة كيماوية عندما كان طالبا في إحدى الجامعات المغربية.
وكانت التحقيقات الأولية قد كشفت عن وجود خيوط ومواد مشبوهة في شقة المتهم المغربي، التي كان يتقاسمها مع شريك يوجد حاليا في السجن.
ودخل فتحي الولايات المتحدة سنة 2008 للدراسة في جامعة فيرجينيا، ولم يتوفّق في دراسته، وقررت الجامعة عدم تسجيله السنة الموالية، وهو القرار الذي جعله مضطرا لمغادرة أمريكا، أو البقاء بطريقة غير قانونية. وحينما ضبط سنة 2010 بولاية فيرجينيا، ادعى أنه مضطهد بالمغرب من قبل السلطات التي اعتقلته مرتين سنة 2007 لانتمائه لتنظيم سياسي على حد قوله.
وقضت المحكمة الابتدائية بولاية كونيكتيك بترحيله صوب المغرب فور إتمامه للعقوبته الحبسية المتبقية، والمتمثلة في 15 شهرا.

كلمات دلالية
مغربي

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *