إرهاب «بوكو حرام» حال دون نقل «كان المغرب» إلى نيجيريا

20 نوفمبر 2014 - 22:39

يبدو أن نقل منافسات الدورة الثلاثين لنهائيات أمم إفريقيا لكرة القدم من المغرب إلى غينيا الاستوائية كان محط إجماع تام في اجتماع المكتب التنفيذي «كاف» بالقاهرة المصرية، ما جعل عيسى حياتو يصرح بأنه سينام بعد حوالي شهرين من الأرق.

المالي أمادو دياكيتي، الإداري بالاتحاد الإفريقي، أكد لأسبوعية «جون أفريك»، أن جميع الأعضاء صوتوا بالإجماع على القرار القاضي بسحب الدورة القارية من المغرب، وعيا منهم، على حد قوله، بأن قرارا آخر غير السحب كان سيضر بالكرة الإفريقية.

المسؤول القاري أوضح أن إرهاب جماعة «بوكو حرام» كان له اليد الطولى في حرمان نيجيريا من احتضان الدورة القارية، رغم تعبيرها عن رغبتها في التنظيم، مشيرا إلى أن مصر وتونس لم يتسن لهما التنظيم بفعل أوضاعهما غير المستقرة، وأن الحل الغيني الاستوائي كان الخيار الذي لا مفر منه.

المغرب كان طالب بتأجيل الدورة إلى يناير 2016، بناء على تخوفات من انتشار محتمل لوباء إيبولا، غير أن «كاف» اعتبر ذلك مجرد مزاعم، وقرر إجراء المسابقة في موعدها، مع إقصاء المنتخب الوطني المغربي، في انتظار عقوبات قد تفضي إلى التوقيف أربع سنوات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.