الوردي "أنجح" وزاء حكومة عبد الإله ابن كيران  

06 يناير 2015 - 20:40

تربع وزير الصحة، الحسين الوردي، على رأس ترتيب الوزراء الناجحين في حكومة عبد الاله ابن كيران، حسب ما كشف عنه استطلاع رأي أنجزته يومية “ليكونوميست” باشتراك مع مؤسسة “سينورجا”.

[related_posts]

فقد أكد 18 في المائة من المستجوبين أن الوردي الذي ارتبط اسمه بتخفيض أسعار الأدوية، هو أكثر الوزراء نجاحا، متبوعا بوزير النقل والتجهيز عزيز الرباح في الرتبة الثانية بنسبة 13 في المائة، فيما جاء وزير العدل والحريات مصطفى الرميد في الرتبة الثالثة بنسبة 11 في المائة، واحتل عزيز أخنوش الرتبة الرابعة بـ9 في المائة، فيما صوتت نسبة ضئيلة جدا بلغت 1 في المائة على كل من وزير السياحة لحسن حداد ووزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة، عبد القادر عمارة، والوزيرة المنتدبة لدى وزير الخارجية، مباركة بوعيدة، ووزير التشغيل، عبد السلام صديقي وأخيرا وزير الأوقاف أحمد التوفيق، وهي النسب التي جعلت أصحاب الاستطلاع يؤكدون أن ابن كيران يستطيع التخلي عن نصف عدد وزرائه دون أن ينتبه أحد لذلك.

وأكد أصحاب الاستطلاع، أنه لم يتم وضع اسم رئيس الحكومة إلى جانب أسماء الوزراء، لأن نتائج الاستطلاعات السابقة أظهرت أن ابن كيران “يسحقهم” من حيث النسب، ما يجعل نسبهم تظهر هزيلة جدا.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مؤرخ منذ 7 سنوات

الوردي ينهج أسلوب شعبوي،لكن ليس أكثر من بن كيران ، لهذا يسحقه الأخير، فضائح قطاع الصحة التي أظهرتها الصور الأخيرة التي بثها موقعكم تستحق الإقالة مثل أوزين،لقد كان موسوليني و هتلر و اَخرون يتمتعون بشعبية منقطعة النظير ، فلا عجب أن ينجخ هؤلاء في بلد نصف مستجوبيه أميين محرومين من التعليم لا يفهمون عمق الامور مع صحافة و إعلام مخدوم في غالبه فاقد للموضوعية

حسنا منذ 7 سنوات

هذا دليل صارخ على أن "اللحية" وحدها ليست كفيلة بقضاء حوائج العباد . بل يجب توفر الخبرة و الكفاءة و هذا ما يفتقد الحزب الحاكم بكل صراحة. أناس بيد نظيفة لكنها لا تحسن "خلق الثروات" لا فائدة منهم.