ابن كيران: "الدولة العلوية الشريفة لها حزب مستعد للموت ولن يتراجع!"

10 يناير 2015 - 16:58

بعد الجدل الكبير الذي خلفته تصريحات سابقة للكاتب الاول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ادريس لشكر بحديثه عن “معارضة جلالة الملك”، جاء الدور على رئيس الحكومة عبد الاله ابن كيران الذي صار يصنف حزبه ب”حزب الدولة العلوية الشريفة”.
ابن كيران، قال في معرض رده على من اسماهم بخصوم الداخل والخارج، خلال الجلسة الافتتاحية لدورة المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية المنعقدة صباح اليوم السبت بسلا، ان عليهم “ان يعرفوا ان هذه الدولة العلوية الشريفة لا ترضى ان يتدخل في شؤونها، وان فيها حزبا مستعد لان يموت أفراده واحدا واحدا، ولكنه لن يتراجع عن درب الإصلاح”.
وشد هذا التوصيف الجديد لرئيس الحكومة انتباه الحاضرين لأشغال الجلسة، حيث انها المرة الاولى التي يلجأ فيها ابن كيران لمثل هذا التوصيف.
على صعيد اخر، اعترف رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران أن عمل حكومته “ليس مثاليا”، وهو الشيء الذي يعيه أعضاؤها، مشيرا الى ان حكومته “لا تدعي أنها لم تقدم سوى النجاح للمغاربة،” بقدر ما أنها “تسدد وتقارب”، وتجعل نصب أعينها أن يستمر نموذج الإصلاح في ظل الاستقرار” وان تعرضنا لضغوط في بعض الاحيان”، يوضح رئيس الحكومة.
على الرغم من ذلك، لم يفوت الأمين العام لحزب العدالة والتنمية أن يشير إلى أن الشعب المغربي راض عن العمل الحكومي، مستندا في ذلك إلى استطلاعات الرأي التي توضح أن “ما يناهز سبعين بالمائة من المغاربة راضون عن العمل الحكومي”، وذلك “خلافا لكل التوقعات المغرضة والتشويشات المتتالية والمزعجة والمناورات المخجلة من الداخل والخارج”.
بناء على ذلك، دعا بنكيران أعضاء حزبه إلى التركيز على عملهم مخاطبا إياهم بالقول “استعدوا للعمل ودعوا عنكم التهديدات الداخلية والخارجية والمشتركة،” على أساس أنها “مفهومة” بالنظر إلى وجود “مفسدين لا يريدون الاصلاح لهذا البلد ، وهم اعداؤه الحقيقيون الذين يتآمرون ولا تهمم الا مصالحهم الشخصية والتحكم في السلطة سواء في الداخل او الخارج”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بيجيدي منذ 7 سنوات

إذا كان هذا هو تصنيفك للسيد بنكيران وحزبه، فمن أي الأصناف البشرية تعتبر نفسك؟

محمد المودني / فاس منذ 7 سنوات

لم ولا ولن يختلف عن غيره من أقزام السياسة في البلد المغلوب على أمره .. مثله مثل سابقيه ومعاصريه ولاحقيه لم ولا ولن يهمه غير ولو فتات السلطة كقطط الطاولة ،، فهو يعلم جيدا أن المنصب لن يحصل عليه من خلال صوت ورأي المواطن ، ويعي جيدا أن سلطة الشعب شكلية فقط وعليه أن يتهيأ لفترة " حكم " جديدة من بعيد بمزيد من النفاق والركوع والسجود والانبطاح .. وهو بهذا لا يفعل إلا ما فعله ويفعله وسيفعله غيره ،،

IMAD منذ 7 سنوات

!!نعم أخي محمد فالفرق شاسع بين فيها أو لها لم نعرف إذن أين هو الصواب, وعلى هذه الصحيفة التي تعودنا عليها النزاهة أن تنتبه من هذه الزلات و شكرا.

عبد الهادي منذ 7 سنوات

للاسف واضع العنوان لم يدقق جيدا في العبارة فخالف منطوق كلام السيد بن كيران الرجاء مزيدا من الدقة حفاظا على المصداقية التي نعتز بوجودها بدرجة معتبرة في موقعكم وجريدتكم

محمد منذ 7 سنوات

لم يقل ما جاء في العنوان أن لها حزبا، بل قال أن فيها حزبا حسب التفاصيل، أما ماقاله بالضبط فلم أسمعه أصلا. كونو حذرين في اخيار العناوين.

Idder منذ 7 سنوات

Ce titre n'est pas tres honnete de votre part. Ce qu'a dit Benkirane est tres precis et different de votre titre a sensation. Publiez SVP.