الغزوي: زملائي الذين ماتوا "مهرجين" يرسمون كل شيء حتى القطط!

11 يناير 2015 - 22:19

وصفت زينب الغزوي، الصحافية المغربية بجريدة “شارلي ايبدو” زملاءها الذين قضوا في حادث الاعتداء الإرهابي على الجريدة سوم الأربعاء الماضي، وأودى بحياة 12 شخصا، ب”المهرجين”. وقالت الغزوي، التي نجت من المجزرة حيث كانت في رحلة الى المغرب، في حديث لقناة فرانس 24، قبل قليل ان “زملاءها ليسوا عنصريين، بل هم اشخاص عاديون يسخرون من كل شيء. وزادت الغزوي ان “الهالكين كانوا أشخاصا بسطاء لا علاقة لهم بالعنف”. وزادت “زملائي من رسامي الكاريكاتير كانوا “مهرجين” يرسمون اي شيء..حتى القطط”. ونفت ان يكون رسمهم للرسول محمد عليه الصلاة والسلام “من باب السخرية”.
وردا عن الدعم الذي حظيت به الجريدة بعد الحادث، حيث ان العديد من الأطياف كانت تنظر بكثير من الريبة الى اليها، وكانت تعاني مشاكل مادية خانقة، دفعنا ثمنا باهضا جداً”، وتساءلت “هل كان ضروريا ان نضع 12 جثة امام الطاولة حتى نحظى بهذه المساعدة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هياضي منذ 7 سنوات

هذه المرأة التي تدافع ع ن شارلي لا تحمل من الإسلام إلا الإسم

OMAR منذ 7 سنوات

القطط !!!!!والأرنبات حتى هما???

mostafa maroc منذ 7 سنوات

فرنسا تحاكم غدا رسام كاريكاتير "شارلي ايبدو" بتهمة معاداة السامية! تبدأ محكمة فرنسية غدا الثلاثاء محاكمة رسام الكاريكاتير الشهير موريس سيني البالغ من العمر 80 عاماً، والملقب بـ "ساين"، بتهمة معاداة السامية، لرسمه صورة لابن الرئيس السابق نيكولاي ساركوزي وهو يعتنق الديانة اليهودية، وقال عنه فى مقال إنه يعتنق اليهودية من أجل المصلحة الشخصية والإثراء المالي. الغريب في الامر أن الرسام موريس سيني نشر كاريكاتيره في صحيفة "شارلي إيبدو" المثيرة للجدل في يوليو الماضي، حيث تم عزله من الصحيفة، التي تدافع عن حقها في التعبير، فقط عندما يتعلق الامر برسوم مسيئة للاسلام و للرسول (ص) أما عندما يتعلق الأمر بالسامية فهناك خطوط حمراء يتحتم الوقوف عندها

adil منذ 7 سنوات

عندما يتعلق الأمر بالإسلام والمسلمين فهذا شيء مقبول عندهم يدخل في حرية التعبير أما إذا تعلق الأمر بالهولكست أو اليهود مثلا فهذا يعتبر ضد السامية ويتم فصل كل من تجرأ على ذلك ومحاكمته هذه هي ازدواجية المعايير

naim elarfadi منذ 7 سنوات

هم احرار وحتى انت حرة لكن ا الا رسول الله صلى الله عليه وسلم

أم سليم منذ 7 سنوات

لقد منحك الله عمرا جديدا وهذه فرصة ذهبية لك كي تراجعي حساباتك وترتبي جميع أوراقك وتنتقدي نفسك,بل تحاكميها هل كانت على صواب أم العكس. فليس عيبا أن يجد المرء ويجتهد من أجل تحقيق أشياء ومكتسبات ,لكن ليس على حساب مشاعر الملايين من المسلمين المعتدلين الأسوياء الذين ينبذون الظلم ويتبرؤون من الارهاب والارهابيين والظلام والظلاميين.

ha_mernissi منذ 7 سنوات

ما هدا النيفاق ان شخصيا تطلعت على الموقيع والقيصه المدهلة التى يرتكزون عليها على قصة تاريخ الرسول بالطريقه الهمجيه التي يرسمون صوار فاحشه لي كيله الجنسين بالعراء وكانهم في موقيف دعاره وسخرية الكلام الهداف كان واضيح ولي سخرية على النبي ص والصحابه وللمسلمين نحن لانريد ان يصيل الأمر بي هدا الشكل لأن الإسلام دين السماح لكين من الوجيب ان يحترمو انفسهم

حسيين منذ 7 سنوات

أتعلم الان كم هو كبير ثمن التهريج الحامض من الاخر

mounir منذ 7 سنوات

الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا ) النساء (139)

HASSAN منذ 7 سنوات

أقول لهده الصحافية زينب الغزوي التي تشتغل في جريدة المهرجين كما قالت في اداعة فرانس24,ان المغرب حكيم في اتخاد قراره بعدم المشاركة في المسيرةالتي ترفع رسوم مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم فادا كنت مهرجة غبية فالمغاربة الاحرار ليسوا كدلك

مرادي محمد منذ 7 سنوات

الغزيوي: ونفت ان يكون رسمهم للرسول محمد عليه الصلاة والسلام “من باب السخرية”. إذا لم يكن من باب السخرية و الإساءة إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فهل تعتبرين ذلك من باب المحاباة ، ما شاء الله