مخيمات الشباب أول ضحية لإقالة أوزين

16 يناير 2015 - 15:51

 

قررت لجنة مشتركة، تجمع ما بين ممثلين عن وزارة الشباب والرياضة والجامعة الوطنية للتخييم، إلغاء المخيمات الشتوية التي كانت مبرمجة سلفا، والتي يشارك فيها عادة نحو 10 آلاف شخص في التداريب ومخيمات القرب في أربعين فضاء على امتداد أسبوعين، بسبب الفراغ الإداري داخل الوزارة عقب إقالة محمد أوزين من منصبه قبل أسبوع.

وقالت مصادر بالجامعة الوطنية للتخييم إن المسؤولين المتبقين في وزارة الشباب والرياضة أقنعوهم بأن برمجة المخيمات في تاريخها غير ممكنة، بسبب عدم وجود أي تسلسل إداري داخل الوزارة يسمح بالتوقيع والتأشير على المخصصات المالية لفائدة جمعيات التخييم.  وطلب مسؤولو الوزارة من ممثلين لجامعة التخييم تأجيل برمجة موعد المخيمات الشتوية إلى أن يعين وزير جديد بدل أوزين.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.