المستبد المستنير والإسلامي الجاهل 

16 يناير 2015 - 20:35

قال محمد عبازة، أستاذ الفنون المسرحية في تونس، لوكالة «رويترز» على هامش مشاركته في مهرجان المسرح العربي المقام في الرباط هذه الأيام، جوابا عن سؤال حول أحوال المسرح العربي ما بعد الربيع العربي: «كانت تمارس علينا رقابة من نخبة متسلطة لكنها مثقفة، أما اليوم فأصبحنا محط انتقاد ومحاصرة فئة شعبوية جاهلة». هذا المقطع من فم أستاذ الفنون المسرحية بتونس يفسر موقف عدد كبير من المثقفين واليساريين والليبراليين وعموم النخب التي وقفت في وجه الربيع العربي، والتي أصيبت بالرعب من وصول «الفئات الجاهلة والشعبوية» إلى السلطة عبر صناديق الاقتراع بعد هروب بنعلي، واستقالة مبارك، وخروج صالح من القصر الجمهوري، ومقتل القذافي في صحراء ليبيا، وتنازل عدد آخر من الحكام العرب عن جزء من السلطة لشعوبهم. هذه النخب تفضل استبداد المثقف الذي تعرفه، والذي خبرته لعقود، ولا ترغب في ركوب موجة الانتفاضات العربية بحثا عن تحول ديمقراطي ينهي فيروس الاستبداد لأن هذه العملية فيها مخاطرة كبيرة ورهان محفوف بالمخاطر.

إنه موقف رجعي في صميمه، ومحافظ في تعبيراته، تساوى فيه اليميني واليساري، الحداثي والتقليدي، المثقف والفقيه، التقنوقراطي والمناضل الثوري.. جل هؤلاء وجدوا أنفسهم في قارب واحد.. الخوف من الشارع، من الجماهير، من الثوار، من الشباب…

المثقف العربي يصبر على استبداد السلطة «المثقفة»، لكنه لا يصبر على «جهل وشعبوية» السلطة المنتخبة التي جاءت بها صناديق الاقتراع، والمثقف العربي والمغاربي مستعد للتوافق مع الاستبداد المتنور -إن كان هناك نور في ظلام الاستبداد- لكنه غير مستعد للتوافق مع الديمقراطي «الشعبوي أو الجاهل»، على حد تعبير محمد عبازة…

أستاذ المسرح التونسي وضع يده على أكبر جرح في جسم النخب العربية الثقافية والسياسية والاقتصادية. إنها لا ترى أن الاستبداد هو أصل كل شر، وأن الديكتاتورية هي السبب المباشر لانتعاش الأصوليات المتطرفة التي يتذمر منها المثقف اليوم، وأن الناس عندما أقصاهم المستبد من مسرح السياسة توجهوا إلى المسجد واعتصموا هناك، والمواطنين الذين حرمتهم الدولة من المشاركة في تدبير السلطة في الحكومة والإدارة والبرلمان ذهبوا إلى قاع المجتمع وأحيائه وحاراته ودواويره وعشوائياته وأحزمة الفقر والبؤس التي تطوق مدنه، وبنوا لأنفسهم سلطة خاصة بهم، وطوروا جماعات وجمعيات ونقابات وروابط تقدم الخدمة الاجتماعية للفقراء، وتقدم معها إيديولوجيا هدم الدولة بمن فيها وعلى من فيها.. الدولة التي أقصتهم من ثمرات التنمية والمشاركة والحرية والاعتراف والاستحقاق، عمدوا هم إلى تكفيرها وإخراجها من الحقل الرمزي الديني، حيث أصبح هذا الأخير هو خط الدفاع الأخير أمام الفئات الوسطى والمحرومة في مواجهة استبداد السلطة وطغيانها وجبروتها… 

في حوار ذكي ودال في الفيلم المصري «طيور الظلام»، يلتقي الإخواني المتهم بالإرهاب والسياسي الذي ينتمي إلى الحزب الحاكم والمتهم بالفساد (عادل إمام)، فيقول هذا الأخير لزميله في باحة السجن: «نحن حزب لا يعرف كيف يتحول إلى جماعة، وأنتم جماعة لا تعرف كيف تتحول إلى حزب». هذه الجملة تلخص المأزق المصري والعربي عموما.. جماعة الإخوان المسلمين، التي تحكم المجتمع، لا تعرف كيف تتحول إلى حزب له أدوات وخطاب وحدود ومصالح يجب أن يراعيها، والحزب الحاكم، الذي يسيطر على مفاصل الدولة، لا يعرف كيف يصير جماعة تتواصل مع المجتمع، أو بالأحرى قاع المجتمع، وتتواصل مع أهله وناسه وثقافته…

الاستبداد أصل كل شر، والتعايش معه دليل على إعاقة كبيرة في الجسم العربي والمغاربي، والحل هو إعلان الاستبداد بكل ألوانه وأشكاله، المتعلم منه والجاهل، عدوا للتطور وللديمقراطية وللحداثة وللتقدم.

إذا كان الإسلاميون يمثلون الجهل والتخلف والشعبوية، فيجب أن تعطى للمجتمع فرصة لمحاكمتهم، ويجب أن يعرضوا على محكمة الشعب في صناديق الاقتراع، وألا يظلوا سلطة كبيرة في المجتمع تتحكم في ثقافته وحركته ومفاهيمه وأنماط تدينه دون حساب ولا عقاب، هذا هو الخطر الكبير على تطور المجتمع. ليس قدرنا أن نختار فقط بين مستبد مستنير وإسلامي جاهل وظلامي. هذان خياران انتحاريان. الإسلاميون نبتوا في هذه الأرض ولم نستوردهم، وعليهم أن يخضعوا لقوانين اللعبة الديمقراطية، فإذا نجحوا فأهلا وسهلا، وإذا فشلوا فعليهم الانسحاب ومراجعة أوراقهم، أما أن تظل النخب العلمانية مختبئة تحت عباءة الاستبداد، وتخوف الناس من «الغول» القادم، فهذه معركة لا مجد فيها ولا شرف… 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عيداللطيف منذ 7 سنوات

السلام عليكم.اتمنى ان تكون نسبة كبيرة من المواطنين قرؤوا هدا المقال و تمعنوا فيه و فهموه.مقال يجسد الواقع.اتبارك الله عليك السي توفيق.و نعم الصحفي المنور.الواو بالكسرة المشددة.

عبدالله حافيظي منذ 7 سنوات

لو سمح للاسلاميين الذين وصلوا الى الحكم بصناديق الاقتراع لما وقع ما وقع في الجزاير او في دول اخرى ، فكما سمحنا للعلمانيين باستعراض تجابربهم كان علينا السماح للاسلاميين بعرض تجربتهم ، فاما ان يكون النجاح حليفهم او تبعدهم صناديق الاقتراع وما دمنا لم ننصف الاسلاميين فانهم سيعملون على فرض وجودهم بكل الوسايل ،،، المغرب احسن مثال يقتدى به في هذاالميدان

omar منذ 7 سنوات

هذا ما نجده في بلد يحارب الإخوان

حسام منذ 7 سنوات

"..إذا كان الإسلاميون يمثلون الجهل والتخلف والشعبوية، فيجب أن تعطى للمجتمع فرصة لمحاكمتهم، ويجب أن يعرضوا على محكمة الشعب في صناديق الاقتراع،.." الإشكال هنا في هذه الطبقة التي تعتبر نفسها من النخبة لا بكمن في كونها تريد اقصاء من تسميهم «الفئات الجاهلة والشعبوية» فقط و إنما هي تعتبر هذه الجموع التي أوصلت هذه «الفئات الجاهلة والشعبوية» إلى الحكم عبر الإ نتخابات الديموقراطية عبارة عن مجموعة من الغوغائيين الأميين الذين لايستحقون الديموقراطية و لم ينضجوا بعد سياسيا حتى يتمتعوا بحق التصويت. و بالتالي تبقى الإمكانية الوحيدة لهذه "النخبة" للوصول إلى الجكم هي الركوب على ظهر الدبابة أو التحالف مع الأجهزة الأمنية للتلاعب في الإنتخابات. و أظن أنني هنا في غنى أن أذكر أمثلة على هذا الكلام.

أرفودي مغربي منذ 7 سنوات

مقال أكثر من رائع الأخ توفيق أتمنى لك كل التوفيق.. إنه فعلا عمق المشكل المطروح حاليا...

مغربي على قد الحال منذ 7 سنوات

شرط واحد يجب التاكيد عليه دائما ويتمثل في عدم المساس بقواعد اللعبة الديمقراطية ايران نموذج سيء يجب استحضاره ولا ننسى ان هتلر ذاته اتى عبر الصندوق