إدريس سملالي.. "صيدلي" واحة فركلى العالِم بأسرار التداوي بالأعشاب

22 يناير 2015 - 14:40

مقتفي أثر الأعشاب في مؤلف ” النفيس في نباتات فركلى واستعمالاتها الطبية” مصدرها بيئة صحراوية وصيدلية طبيعية مفتوحة، إنه إدريس سملالي “صيدلي” واحة فركلى العالم بأسرار التداوي بالأعشاب.

أخذ مهنة “تعشابت” عن والده المعروف بالمنطقة بـ”السي موح”، والذي يعد – كما يقول السملالي – من أعمدة الطب التقليدي بالجنوب الشرقي نظرا للتجربة الميدانية التي راكمها عبر السنوات، كما أن تعاطي إخوته لمهنة أبيهم ساهم في ترسيخ رغبة اكتشاف عالم النباتات والأعشاب في نفس إدريس دون أن ينسى أن التنوع النباتي الذي تزخر به واحة فركلى والذي يتجلى في وجود كمية مهمة من النباتات العطرية والأعشاب الطبية من الحوافز التي فتحت له الطريق لخوض غمار البحث والتنقيب بل وإعداد بعض الوصفات الطبيعية التي تلقى إقبالا ملحوظا.

فقد كانت المراحل الأولى لاهتمامي بالميدان – يقول سملالي في حديث لوكالة المغرب العربي للانباء – من خلال الجلوس الدائم و خاصة في العطل مع والدي الذي راكم تجربة مهمة في هذا المجال ثم بعد ذلك “التطفل” على كتب الأب والنبش فيما كتبه كبار علماء الطب وخاصة كتاب “تذكرة أولي الألباب” لمؤلفه داوود بن عمر الانطاكي والذي ما كنت أفارقه.

وأبرز، ان مؤلف ” النفيس في نباتات فركلى واستعمالاتها الطبية” يتضمن جردا للاعشاب الطبية بالمنطقة مع ذكر لاسمائها بالعربية والامازيغية وحتى اسمائها العلمية رصدها في كتابه الذي حاول فيه نقل هذه المعرفة الى “ابناء الواحة بعد دراستها وتمحيصها والنظر فيما قاله كبار علماء الطب والمتخصصون..” ، فمن النباتات العلاجية التي تداوي الجروح ومرض السكري الى تلك التي تسكن آلام الروماتيزم والجهاز الهضمي وغيرها من الامراض.

وقد ساعدت الدراسة الجامعية في مجال البيولوجيا سملالي في تطعيم معرفته وتوسيع مداركه بهذا الجانب وذلك بعد التخرج من مدرسة خاصة للمسح الخرائطي والطبوغرافي الشيء الذي ساهم في التعرف على العديد من الأنواع النباتية الأخرى من خلال التجوال في مختلف مناطق المغرب .

و في هذا الاطار أكد سملالي، الذي يشتغل على اعداد “معجم العطار” و”ليوسنيا” و”العمود في أخبار سيدي على ويوسف”، أن دور النباتات الطبية في العلاج في الوقت الراهن أصبح أمرا مهما ولا يمكن التغاضي عنه نظرا إلى الانعكاسات السلبية لبعض الأدوية الصناعية، بل أصبحت الحاجة الآن ملحة بالعودة الى التطبيب بالنباتات الطبية بالرغم من أن هذا الميدان لا يزال يلفه الغموض وتكتنفه مجموعة من الصعوبات المرتبطة أساسا بالمعايير العلمية والقانونية التي تمكن الفرد من الخوض في هذا المضمار.

واشار الى أن دور النباتات لا يقتصر فقط في كونها مواد علاجية بل هي مكملات غذائية لا يخلو بيت مغربي منها وفقط يكفي دخول المطبخ لرؤية صيدلية طبيعية (البقدونس، الثوم، البصل، الكركم، اليانسون، البسباس، القرفةÜ الزنجبيل..).

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.