استنطاق شاب 11 ساعة في فاس للاشتباه في اعتناقه الديانة المسيحية

22 يناير 2015 - 11:46

أوقفت المصالح الأمنية في فاس، يوم الأحد الماضي شابا يبلغ من العمر 21 سنة، وأخضعته لاستنطاق دام 11 ساعة، بعد الاشتباه في اعتناقه الديانة المسيحية.

وكشفت مصادر “اليوم24” أن الطالب “م.ب” فوجئ يوم الأحد الماضي في حدود الساعة الواحدة زوالا برجلي أمن بزي مدني يوقفانه، حيث عمدا بعد التحقق من هويته إلى تفتيش حقيبة الظهر التي كانت معه، والتي عثرا بداخلها على الإنجيل وكتاب ثاني يخص الديانة المسيحية.

[related_posts]

مباشرة بعد حجز الكتابين، تم اقتياده إلى مقر ولاية أمن فاس وكانت الأسئلة تتمحور حسب المصادر ذاتها حول عقيدته ومن يمول تحركاته داخل مدينة فاس خاصة وأنه من مدينة أخرى ثم أسئلة حول حياته الخاصة.

وكشف مصطفى جبور، رئيس فرع فاس-سايس للجمعية المغربية لحقوق الإنسان في اتصال مع “اليوم24″، أن الجمعية علمت بخبر اعتقال الشاب في حدود الساعة السابعة زوالا، “المسؤولين داخل الولاية نفوا نفيا قاطعا أن يكون الشاب داخل الولاية، حيث تمت إحالتنا على الدائرة الأمنية الثانية، غير أن اتصالا هاتفي مع الموقوف أكد لنا خبر التحقيق معه داخل الولاية”.

في حدود منتصف الليل من نفس اليوم (الأحد)، تلقى جبور اتصالا هاتفيا من “المشتبه” باعتناقه الديانة المسيحية، والذي أكد أن رجال الأمن نقلوه في سيارة خاصة وأنزلوه في نفس مكان إيقافه المرة الأولى، بالقرب من محطة القطار، حسب ما جاء على لسان رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والذي اعتبر أن توقيف الشاب هو توقيف غير مبرر وتعسفي، “التأكد من الهوية لا يتجاوز نصف ساعة كأبعد تقدير، وليس 11 ساعة كما وقع مع الشاب” يضيف.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.