إحرشان يدعو المغاربة إلى مقاطعة التسجيل في اللوائح الانتخابية

24 يناير 2015 - 14:35

اعتبر القيادي في جماعة العدل والإحسان، عمر إحرشان، أن إقدام المواطنين المغاربة على مقاطعة التسجيل في اللوائح الانتخابية من شأنه أن يمثل أفضل رسالة على “عدم رضاهم” عن الواقع السياسي المغربي.

عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية للجماعة أكد حسب ما نقل عنه الموقع الرسمي للعدل والإحسان على الانترنت، على أنه “لا جدوى من التسجيل في اللوائح الانتخابية”، معتبرا أن انطلاق فترة التسجيل في هذه اللوائح “مناسبة أخرى للمغاربة ليبينوا عدم رضاهم عن العملية السياسية كما هي حاليا من الأساس، وعدم رضاهم عن الدستور الحالي وعن الإطار القانوني للعملية الانتخابية”.

“مقاطعة التسجيل هو أحسن تعبير عن عدم الرضى”، يقول إحرشان، مؤكدا على أن ذلك سيشكل “أفضل رسالة يبعثها الشباب المغربي الذي خرج إلى الشارع مطالبا بالقضاء على الفساد والاستبداد ولن يرضى حتى تحقيق هذا الهدف بدون التفاف أو تجزيء أو مقايضة” .

وتوقع القيادي في جماعة العدل والإحسان أن يتجاوز حجم الكتلة الناخبة بالمغرب الرقم المعلن عنه والذي يناهز 25 مليون ناخب، وذلك في في ظل “غياب التزام المندوبية السامية للتخطيط بنشر نتائج الإحصاء العام الأخير الذي أجري في شتنبر الماضي، والذي كان مقررا أن ينشر في دجنبر، قبل تحويل التاريخ إلى مارس لاعتبارات لا يمكن اعتبارها تقنية البتة”، ليربط نفس المتحدث بين هذا التأخير وبين “النتائج المحتملة لعملية التسجيل المفتوحة بين 22 دجنبر الجاري، و19 فبراير المقبل والتي سيتم حصرها في 20 مارس”، مؤكدا على أن الرهان الأساس للدولة من فتح التسجيل هو “استقطاب فئة جديدة من الشباب”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محمد ياسين منذ 7 سنوات

المقاطعة اصبحت ضرورة لأن المنتخب لا صلاحية له .....المقاطعة اقوى مشاركة سياسية والمشاركةفي ظل الدستور الحالي لا يشجع عليها الا الشلاهبيةالمنتفعين منها ......ومن لف لفهم من المخازنية

حسن منذ 7 سنوات

أقول لبعض المعلقين عبروا بدون استهداف الأخرين أشنو دارو هادو عاد نصوتو والو ما كين والو وبالتالي راه عندو الصح باركا أصحاب العدالة متروجو الأكاذيب والسياسوية الخاوية قلب كيف تسلكو راسكم من هاد المخزن راكم غير كتركعو تماك وكليعب بكم المخزن كيبغا

هشام منذ 7 سنوات

الخطوة الأولى في التغيير هو أن نعي اللعبة ونرفض المشاركة فيها كما نرفض تزكية الفاسدين والأكيد أن مقاطعة انتخابات المهزلة هي ضربة موجعة للمخزن وأدنابه. للإشارة فمقاطعة الانتخابات لا تعني مقاطعة العمل السياسي

خليل منذ 7 سنوات

المقاطعة ليست الخيار الأمثل لأنك بذلك تعطي الفرصة للفاسدين ليحتلوا مناصب التسيير على مستوى الجماعات المحلية.

مواطن منذ 7 سنوات

أضن أنه يجب مفاطعة الانتخابات و ليس التسجيل في اللوائح الانتخابية

ممصوتينش منذ 7 سنوات

ممسجلينش أو مامصوتينش . . . . تحية لأستاذ إحرشان

حسن الهواري منذ 7 سنوات

أعطينا شي اسطونة خيرا من أسطونة الجماعة وبقية الشعب المقاطع للمهازل الإنتخابية ، أنا أنتظر

khalid منذ 7 سنوات

حتا ليمتا واحنا نقاطعوا واش ماجاش لوقت الي نبدروا حنا كشباب ... ايلى بقينا كنقاطعوا راه غير كنخليوها ليهم واما ما غادي ايبقا عندا حتى دور ايلى كنا باغين التغير للقدام

كرهنا هذه الأسطوانة منذ 7 سنوات

قاطعوا الإنتخابات و إنتظروا القومة التي طال إنتظارها، خصوصا بعد إنقطاع أضغاث الأحلام