قريبا في المغرب.. جمعية لمحاربة العنصرية وحماية "ذوي البشرة السوداء"

24 يناير 2015 - 16:30

يدرس مجلس ممثلي جمعيات السود في فرنسا (CRAN) توسيع أنشطته لتشمل العديد من دول العالم خلال السنة الجارية، ومن المنتظر أن يكون المغرب من ضمن الدول المستهدفة في هذا الإطار.

حيث تعتزم الـCRAN، وهي فيديرالية لجمعيات فرنسية تعنى بالدفاع عن حقوق السكان السود في فرنسا ومواجهة العنصرية في حقهم، (تعتزم) نشر أنشطتها خارج الجمهورية الفرنسية، حسب ما أعلنه رئيسها لويس جورج تين، خلال عرضه لبرنامج عمل الهيأة لسنة 2015.

وفي هذا الصدد، سيركز عمل الهيأة الفرنسية، المكونة من أكثر من 60 جمعية، على معالجة إشكالية العلاقة بين السكان ذوي البشرة السوداء مع غيرهم في المغرب، حسب ما نقلت وسائل إعلام فرنسية.

وإلى جانب المغرب، ستطلق الهيأة الفرنسية التي تعتبر وزيرة العدل الفرنسية كريستيان توبيرا من أهم النشطاء فيها، برامج أخرى مختلفة متعلقة بالسياسة في كل من الغابون والسنغال، وذلك بعد أن أعلنت عن حملة لمكافحة العبودية في موريتانيا.

كلمات دلالية

المغرب جمعية فرنسا
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جلال منذ 7 سنوات

فرنسا التي إستعمرت إفريقيا و تواطأت مع الديكتاتورية وأفقرتها و نهب خيراتها تأتي لأن تعطينا الدروس!!! أولا قدمو إعتدار رسمي لكل دولة إفريقية علي حدي لماظيكم الإستعماري الأسود

Idder منذ 7 سنوات

On n'a pas besoin d'associations francaises au Maroc, surtout si Taubira est impliquee. Cela va juste etre un moyen de pression supplementaire de la part de la France sur le Maroc. Ce qu'il nous faut c'est l'implication des associations des droits de l'Homme existantes dans ce dossier de racisme. A defaut, il faudra fonder des associations Marocaines.