التساقطات المطرية تفضح هشاشة البنية التحتية

24 يناير 2015 - 19:15

تعرضت القنطرة الأرضية المتواجدة في الطريق الرابطة بين تارودانت وتافراوت عبر توفلعز آيت عبد الله  لخسائر مادية كبيرة حيث انهار نصفها بالكامل، وذلك بفعل الأمطار التي عرفتها المنطقة يوم الأربعاء الأخير.

وتساءلت ساكنة  دوار بوغانيم بالجماعة القروية  “اصادص” عن مدى احترام هذه القنطرة لمعايير الجودة المحددة سلفا في دفتر التحملات، حيث بدت أطرافها التي تعرضت للتخريب بفعل سرعة المياه الجارفة، خالية من الحديد الذي يعتبر مكونا أساسيا في مثل هذه المشاريع.

وذكرت مصادر  من عين المكان لـ”اليوم 24″ أن مندوبية التجهيز والجماعة لم يكلفا نفسيهما عناء وضع علامات للتشوير للتنبيه إلى انهيار جزء من القنطرة، لذلك اكتفى بعض مستعملي الطريق بوضع بعض الأحجار كعلامة عشوائية تدل على تواجد خطر .

وكان إقليم تارودانت قد عرف انهيار قناطر بمحاذاة بعض الوديان الجارفة، كما تعرضت بعض الممرات الطرقية التي لم يتعد عمرها السنة للتخريب، وهو ما دفع الساكنة والفاعلين الجمعويين إلى دق ناقوس الخطر ودعوة وزارة التجهيز إلى فتح تحقيق في بعض المشاريع التي تهم  البنية التحتية كالطرقات والقناطر، والتي وتلعب دورا مهما في ربط الدواوير بالمراكز.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.