هواجس "العنف" و"الإرهاب" تُخيم على افتتاح مؤتمر الشباب الاسلامي

29 يناير 2015 - 13:40

خيمت هواجس العنف والإرهاب على جُل مُداخلات الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العالمي الـ 12 للندوة العالمية للشباب الإسلامي. إذ حذر جُل المتدخلين من خطورة الاضطراب السياسي والامني الذي تعيشه مجموعة من دول العالم الاسلامي، وعلى رأسها ليبيا وسوريا، داعيين إلى “وقف الاقتتال والعنف”، مع “محاربة الارهاب”.

المؤتمر العالمي الـ 12 للندوة العالمية للشباب الإسلامي

وفي هذا الصدد، دعا محمد الادريسي رئيس المجلس العلمي لجهة مراكش، إلى مراعاة انتظارات الشباب، وتوفير احتياجاتهم، معلقا بالقول إن “الشباب في كل عصر خلقوا لزمان غير زمان الذين سبقهم”.

وأوضح المتحدث أن “الأمة الاسلامية تمر بمرحلة عصيبة تتطلب تظافر الجهود لمكافحة الارهاب والتطرف، في ظل استراتيحة اسلامية موحدة”، مُشددا على ضرورة إعادة الثقة بقدرات شباب الأمة على النهوض بالمجتمع.

المؤتمر العالمي الـ 12 للندوة العالمية للشباب الإسلامي

ومن جهته، لفت صالح بن سليمان الوهيبي، الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي صبيحة اليوم الخميس، خلال مداخلة له بالجلسة الافتتاحية للمؤتمر المقام حاليا بمدينة مراكش، (لفت) إلى أن الثورة الإعلامية غيرت مجموعة من الأنماط السلوكية لدى الشباب، في حين عبر عن قلقه بخُصوص تنامي الفقر بمجموعة من الدول العربية، إلى جانب استفحال الاضطرابات السياسية والأمنية، الشيء الذي “أدى إلى تنامي التطرف والغلو”.

صالح بن سليمان الوهيبي

وتابع الوهيبي قائلا “انتقل الغلو لدى الشباب من الفكر الى العنف ، وابتعدو عن الوسطية، وولد هذا الفكر موجات مضادة بالغرب، حيث تعرض المسلمون الى مضايقات مستمرة”، على حد قول المتحدث.

ومن جهته، دعا عبد الرحمن سوار الذهب الرئيس الأسبق للسودان إلى وقف التتازع والاقتتال بالعديد من الدول العربية والاسلامية، مشددا على ضرورة توحد البلدان الاسلامية، وذلك في ظل “عالم جعل من الاسلام عدوا منذ انهيار الاتحاد السوفياتي”،يورد المتحدث مشيرا إلى أن “الإسلام مُتربص به ويُسعى الى تدميره بأساليب مختلفة”.

 

المؤتمر العالمي الـ 12 للندوة العالمية للشباب الإسلامي

المؤتمر العالمي الـ 12 للندوة العالمية للشباب الإسلامي

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.