سعودية تنتفض من مراكش ضد المواثيق الدولية لمخالفتها للإسلام

30 يناير 2015 - 14:39

انتقدت الدكتورة، نورة بنت عبد الله بن عدوان، عضو مجلس الشورى السعودي، المواثيق الدولية، معتبرة أنها مُخالفة للأديان وبالأخص الثقافة الإسلامية. [related_posts]

واعتبرت نورة بنت عبد الله، في بحث لها قدمته صبيحة اليوم بالمؤتمر العالمي للشباب الإسلامي المقام حاليا بمراكش، أن “مفهوم حقوق الإنسان هو خلاصة للقيم والمبادئ التي انتهى إليها الفكر الأوروبي في تطوره التاريخي، و تحكمه مرجعية الثقافة الغربية و ما انتهت إليه في مراحلها المختلفة من فصل للدين عن الدولة”.المؤتمر العالمي للشباب المسلم

وفي الوقت الذي انتقدت المتحدثة المواثيق الدولية لحُقوق الإنسان وما تنص عليه، استنكرت ما قالت إنه “إجبار من طرف الغرب للشعوب بالإلتزام بهذه المواثيق”، مُنبهة إلى أن في هذه المواثيق خطرين “الأول اعتماد المرجعية العلمانية في مسأله الحقوق، و عدم الإعتراف بما جاء في الاديان على إختلافها”، و”الثاني هو آلية تطبيق هذه الحقوق من خلال صياغتها في مواثيق و اصطباغها بالصبغة التعاقدية، و حمايتها بأدوات الشرعية الدولية “، بحسب قول الباحثة السعودية.

وأردفت أنه “من أبرز التحديات التي تواجه عالمية الحقوق: قضية التعارض بينها و بين خصوصية الحقوق المتعلقة بالأديان والحضارات والثقافات المختلفة”، معتبرة أنه “ليس هناك نموذج عالمي لحقوق الإنسان يصلح للتطبيق في كل مكان و كل زمان، لأن خصوصية المجتمعات المختلفة تفرض شروطا تجعل من فكرة عالمية حقوق الإنسان غير قابلة للتطبيق”.المؤتمر العالمي للشباب المسلم

كلمات دلالية

مراكش
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.