العروي يُهاجم جطو ويصفه بـ"صاحب التحليلات الفاشلة"

09 فبراير 2015 - 15:06

هاجم عبد الله العروي، ادريس جطو  الوزير الأول السابق، مُعتبرا أن تعيينه وزيرا للداخلية في مرحلة معينة كان “إرضاء” لمن قال عنهم العروي إنهم “أصحاب المصالح الاقتصادية”، واصفا إياه بـ”صاحب التحليلات التافهة”.
وقال العروي في الجزء الرابع من سلسلة “خواطر الصباح”، المنتظر عرضها بالمعرض الدولي للكتاب، إن تعيين ادريس جطو وزيرا للداخلية، خُطوة “قيل إنها اشارة إلى أصحاب المصالح الاقتصادية بأن مطالبهم ستلبى”، مُرجعا ذلك إلى كون ” جطو رجل أعمال اشتغل بإعادة تنظيم مجموعة أونا”.

واعتبر العروي ان خبر اسناد مهمة تشكيل الحكومة في الفترة الموالية لادريس جطو “خبر سيء”، واصفا إياه بـ”صاحب التحليلات التافهة”، مردفا بالقول إن “الكثيرون سيجدون أعذارا شتى لهذه الخطوة، مثل المشكلات الاقتصادية، الاصلاحات الملحة، التوتر مع اسبانيا”.

وأضاف صاحب المذكرات، إن “كُل هذه التأويلات لن تحجب الحدث الأهم وهو أن هذه الخطوة هي رجوع إلى الوراء عبر حكومات تكنوقراط”، مُعلقا بالقول إنه “أخطأ من قال إننا نسير على النهج الديمقراطي ولا نخاف أدنى نكسة”.

ورأردف العروي ، أن “الصمت الذي عم البلاد وليد الخجل”، مسترسلا “يعلمون كلهم أنهم المسؤولون عما حدث. لو أرادوا.. لو قرروا… لو اتفقوا.. لكانت قفزة نوعية في تسيير البلاد. لكنهم كانوا كالعبد الآبق، يحن إلى راحة القفص”، وذلك في انتقاد للفترة التي شغل فيها جطو منصب وزير أول.

من جهة أخرى أطلق العروي  وصف الـ”غبي”، على كل من “اعتقد أو روج في تلك الفترة أن الوزير الأول الجديد سيكون وزيراً أولا بالمعنى الكامل”، وذلك في حديث عن إدريس جطو .

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

hicham منذ 6 سنوات

قامة ادبية وفكرية مثل العروي لا تحتاج الى شهادتك

م.الهدي منذ 6 سنوات

إلى السيد مصطفى العدناني : لم تقل قرأت عشرات من كتبك ولكن قلت كتبت عشرات من الكتب . ولو قرأت فصلا واحدا من أحد كتبه لإفتخرت بعبد الله العروي كونه مفكر مغربي كما يفتخر به ويقدره عظماء الفكر والعلم في مختلف الجامعات ومعاهد البحث عبر العالم. لكنك لاتقرأ . فهذه مشكلتك لايستطيع عبد الله العروي معالجتها بشكل مباشر. عبد الله العروي يعتقد أنه قرأ واطلع على الفكر ربما أكثر من غيره وهذه شهادة الكثيرين في حقه . وقد تابعت مناظرته أنا أيضا مع السيد عيوش ولم يكن كما تقول . وقد اعترف أمامه السيد عيوش بعمق تحليله ورحابة أفق منهجه وعلمه وقد أبدى إعجابه واحترامه الكبير لعبد الله العروي ولم يكن يختلف معه كثيرا في موضوع اعتماد الدارجة لغة للتدريس . يحكى أن عبد الله العروي كان قاسيا في المدرجات مع نوع من الطلبة خاصةالذين ينتقدون دون أن يقرأوا ويطلعوا.

مصطفى العدنوني منذ 6 سنوات

وهل تعتبر نفسك خارج سياق النقد يا أستاذ العروي، كنت طيلة حياتك مع طلبتك وزملائك تتحدث وأنك الأفضل، شخصيا عندما تابعت لقاءك " المناظرة الفاشلة" مع المستشهر عيوش تبين لي أنك ضعيف رغم أنك كتبت عشرات الكتب؟

التالي