الهايج يتعرض ل"التهديد" من ولاية الرباط بسبب "الحرية الآن"

12 فبراير 2015 - 11:17

يبدو أن عملية الشذ والجذب بين جمعية “الحرية الآن” والسلطات المغربية ما تزال مستمرة، فبعد أن تم منع نشاط لها مؤخرا كان من المفترض أن يعرف مشاركة وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي، “هددت” السلطات بمنع ندوة للجمعية لتقديم تقريرها حول حالة حرية الصحافة والتعبير في المغرب.

فحسب ما أعلن عنه المعطي منجيب، رئيس المكتب التنفيذي لجمعية الحرية الآن خلال ندوة صباح اليوم الخميس، فقد توصل أحمد الهايج رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، برسالة “تهديدية” من والي الرباط مساء أمس الأربعاء، وذلك بسبب احتضان مقر جمعيته لنشاط “فريدوم ناو”.

وزاد نفس المتحدث أن الوالي أكد في رسالته التي جعلت موضوعها “حول إشعار الجمعية بفتح مقرها لمجموعة لا وجود لها قانونا”، على أنه “لن يتوانى في تطبيق القانون”، وذلك على اعتبار أن هذه الجمعية “لا وجود قانوني لها وغير مسجلة في لائحة الجمعيات المصرح بها لدى الولاية “، مع التذكير أنها سبق ان التجأت إلى القضاء “الذي أكد موقف السلطات الإدارية ابتدائيا واستئنافيا”، معتبرا على هذا الأساس أن استقبال ال AMDH لندوة الجمعية بمثابة “تحقير لمقرر قضائي وخرقا لواجب الAMDH في احترام القانون ومؤسسات الدولة”.

منجب رد على ما جاء في رسالة الوالي مشيرا إلى أن هذا الأخير “مخطئ لانه يتحدث كأن القضاء تابع”،
واوضح في هذا السياق أن “الإدارة لا ينبغي ان يكون لها موقف، فمهمتها الأساسية هي تطبيق القانون ولا شيء غير ذلك.” إلى ذلك، ذكر رئيس جمعية “الحرية الآن” بمنطوق قرار للمحكمة حول الجمعية يعترف فيه بقانونيتها.

[related_posts]

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي