والد ضحيتي جريمة "شابل هيل": ابنتاي قُتلتا في جريمة كراهية

12 فبراير 2015 - 14:49

قال محمد أبو صالحة والد الفتاتين ضحيتي الجريمة البشعة التي راح ضحيتها ثلاث شباب مسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية إن أسرته تنتابها مجموعة كبيرة المشاعر.

محمد أبو صالحة

وقال أبو صالحة وهو طبيب نفسي في مقابلة صحفية “نشعر بالحزن.. يسيطر علينا الذهول.. نحن مصدومون.. نحن غاضبون.. نشعر بأننا نتعرض للظلم.. لا مبرر لهذا” وعبر عن اعتقاده بأن ابنتيه وزوج ابنته استُهدفوا لأنهم مسلمون.

وأضاف أبو صالحة “حدث هذا بطريقة الإعدام.. هذه جريمة كراهية ارتكبها أحد الجيران كان أبناؤنا قد تحدثوا عنه.. لم يكونوا يشعرون بالارتياح إزاءه. جاء إلى شقتهم أكثر من مرة يتحدث إليهم بتعال وتهديد واحتقار ويوجه كلماته إليهم بأسلوب فوقي”.

وقال المدعى الأمريكي ريبلي راند خلال مؤتمر صحفي أمس الأربعاء 11 فبراير إنه لا يوجد دليل على أن قتل الثلاثة هو جريمة كراهية.

وأوضح “بناء على جميع المعلومات لدى مكتبنا ولدى جهات إنفاذ القانون في الوقت الراهن فإن أحداث أمس ليست جزءا من حملة لاستهداف المسلمين في ولاية نورث كارولاينا أو أي شيء آخر أكثر من كونه حادثا فرديا. ليس لدينا أي معلومات على أن هذا جزء من جهد منظم ضد المسلمين”.

ومثل المشتبه به -وهو مكبل بالقيود في حلة السجن البرتقالية- لفترة وجيزة في وقت مبكر يوم الاربعاء أمام القاضية مارسيا موري رئيسة المحكمة الجزئية في مقاطعة دورهام التي أمرت باحتجازه بانتظار جلسة محتملة في 4 مارس.
[related_post]
وقالت الشرطة إن التحقيق الأولي أشار إلى أن الدافع هو نزاع بين الجيران حول صف السيارات. وأضافت أن هيكس سلم نفسه ويتعاون مع الشرطة.

وحملت صفحة هيكس على موقع “فيسبوك” عبارة “ملحدون من أجل المساواة” وكان ينشر باستمرار اقتباسات تنتقد الدين. ويوم 20 يناير وضع صورة مسدس قال إنه محشو وخاص به.

ويقول في منشوره على فيسبوك “هذا مسدسي … يزن رطلا … أوقية .. جرابه.. خمس طلقات إضافية في خزينة.”

أسرة شادي بركات

وطالب ناشطون مسلمون بأن تحقق السلطات في احتمال ان تكون هناك دوافع كراهية دينية وراء قتل الشبان الثلاثة.

وقال إبراهيم هوبر من مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير) إن تزايد خطاب الكراهية في الآونة الأخيرة مبعث قلق متزايد.

وأضاف “مهما كان الدافع … وما إذا كان هناك دافع كراهية.. فإنه مصدر قلق أكبر وينبغي أن يكون مصدر قلق للمجتمع بأكمله بسبب هذه الزيادة الهائلة في مستوى خطاب الكراهية المعادي للمسلمين في مجتمعنا”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي