رمضان: قانون الإجهاض المغربي بعيد عن مرونة الإسلام

14 فبراير 2015 - 21:17

بالموازاة مع الجدل الدائر حول توقيف الطبيب المغربي شفيق الشرايبي، من مهامه كرئيس قسم أمراض النساء والولادة بمستشفى الليمون، التابع للمستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط، على خلفية تصريحاته لقناة فرنسية حول الإجهاض بالمغرب، عبر طارق رمضان، المفكر الإسلامي السويسري ذو الأصل المصري، عن معارضته للتشريع المغربي الخاص بالإجهاض، الذي اعتبره «بعيدا عن مرونة الإسلام» في تعامله مع هذا الموضوع. 

وأضاف رمضان، الذي كان يتحدث في ندوة صحافية، مساء أول أمس، رفقة الصحافي الفرنسي «آلان غريش»، نظمت بجامعة «مونديابوليس» الخاصة بالدار البيضاء قبل مشاركتهما في ندوة حول الشباب، إني ضد أي قانون يحظر الإجهاض «بشكل كامل تقريبا»، مشددا على أن الإسلام، كما يتصوره، يعتمد على مقاربة تقوم على دراسة «كل حالة على حدة».

 واعتبر المفكر السويسري، وهو حفيد حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، أن الحظر الشامل للإجهاض «مجرد نفاق».

وفيما يتعلق بإشكالية المساواة بين الرجل والمرأة في الإسلام، قال رمضان إن النص القرآني يوفر هامشا واسعا لتأسيس تأويل ينص على المساواة بين الجنسين، مشيرا إلى أن إحدى مشاكل المسلمين تتمثل في كون «99 في المائة من تفاسير القرآن» أنتجها وينتجها ذكور، مبرزا أن «قراءة أنثوية» للنص القرآني كانت ستعطي «لا محالة تفسيرا مخالفا» ينحو أكثر نحو إقرار المساواة.

كما انتقد رمضان، خلال الندوة التي تلت اللقاء الصحافي والتي خصصت لموضوع «الشباب والتماسك الاجتماعي وأزمة الهوية»، الخطاب الديني السائد، واعتبره بعيدا عن الواقع. وقال إن هذا الخطاب الديني التقليدي عاجز عن الإجابة عن أسئلة الشباب في القرن الواحد والعشرين، لأنه قائم بشكل كبير على «الحرام»، وعلى لغة «الحظر» و»المنع»، مؤكدا أن هذا ليس هو خطاب المستقبل.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي