خبير تونسي يدعو إلى"حلف مقدس"بين المغرب والجزائر لمواجهة الإرهاب

14 فبراير 2015 - 23:02

الجيش الأمريكي يقدم  للدول الإفريقية وصفة لا تقتصر على السلاح والردع لمواجهة الخطر الارهابي. مسؤول التخطيط الاستراتيجي والتخطيط في القيادة الإفريقية للقوات الأمريكية، المعروفة اختصارا بـ»أفريكوم»، كيفن كوفازيش، حل بمدينة مراكش ليشارك صباح أمس في افتتاح الدورة السادسة من منتدى مراكش للأمن، ويدعو الأفارقة إلى الحرص على إقامة دولة القانون واحترام الحقوق في مواجهة المد الإرهابي. فيما قدّم أكاديمي تونسي، هو حاتم بنسالم، الأستاذ بجامعة تونس2، مرافعة قوية حذّر فيها من الأخطار التي بات ينطوي عليها النزاع حول الصحراء، من تمكين المجموعات الإرهابية المتنامية من منفذ للتسلل نحو المنطقة المغاربية وضرب استقرارها. 

بنسالم قال إن الوضع القائم في الجنوب من المغرب، «خطير وبات يكشف عن تحالفات بين مكونات من داخل جبهة البوليساريو والقاعدة في المغرب الإسلامي وشبكات الجريمة المنظمة، وكل المنطقة التي لا يراقبها الجيش المغربي، علينا أن نعلم أنها منطقة مُستباحة من طرف الإرهاب والاتجار الدولي في المخدرات، وكل ساكنة هذه المنطقة منخرطة في ممارسات غير مشروعة». الأكاديمي التونسي قال إن كل غياب للمراقبة يُسبّبه عدم حل نزاع الصحراء، «الذي تشكل انعكاساته خطورة على كل دول المنطقة، وخاصة الجزائر والمغرب، لذلك علينا أن نقر بأن غياب التعاون بين المغرب والجزائر يرفع عزيمة الإرهابيين ويعطيهم فرصة أكبر للتحرك». وذهب حاتم بنسالم إلى الدعوة إلى إقامة «حلف مقدّس»، بين المغرب والجزائر، لتحصين المنطقة المغاربية من التهديدات المحدقة بها، معتبرا إغلاق الحدود بين البلدين خطأ استراتيجيا.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي