فدرالية اليسار: المواطنون لم يتسجلوا في اللوائح الانتخابية بسبب "الفساد"

17 فبراير 2015 - 10:39

حملت فدرالية اليسار الديمقراطي مسؤولية العزوف عن التسجيل في اللوائح الانتخابية إلى ما وصفته بـ”الفساد السياسي والاقتصادي والإداري والقضائي والاجتماعي”، إلى جانب “المساس بسيادة القانون وباستقلال القضاء وعدم الامتثال لأحكامه وقمع الحريات”.

وفي بلاغ لها، توصل “اليوم 24” بنسخة منه، انتقدت الفدرالية ما قالت إنه “استمرار في التخطيط لانتخابات لا يمكن أن تمثل الإرادة الحقيقية للشعب”، موضحة أنه “لا يمكنها إلا أن تنتج منتخبين، أغلبيتهم غير مؤهلة، كفاءة وممارسة، للدفاع عن المصالح الحقيقية والعميقة للشعب المغربي، سواء على مستوى التشريع أو على مستوى مراقبة الحاكمين أو على مستوى إدارة المرافق العمومية”.

وشددت الفدرالية على أن ثقة المواطنين لا يمكن أن “تكتسب بالكلام المنمق والشعارات الكاذبة والوعود البراقة التي تتكرر في العديد من الظروف والمناسبات بدون أن تجد لها تطبيقا في الواقع المعاش”.

من جهة أخرى، وجهت الفدرالية انتقادات لاذعة للنظام الحالي للتصويت عن  طريق بطاقة الناخب، مُعتبرة أن في ذلك إرادة من الدولة لـ”استمرار حالة العزوف الكبير حتى تظل متحكمة في الخريطة الانتخابية على مستوى التوجيه والتوزيع والنتائج”، معلقة بالقول “فلو كانت رغبتها حقيقية في الرفع من حجم التسجيل في اللوائح الانتخابية لاعتمدت التسجيل التلقائي بها ارتكازا على بطاقة التعريف الوطنية”، على حد ما جاء في البلاغ.

كلمات دلالية

انتخابات
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي