قضاة فرنسيون يحققون في رحلات لنيكولا ساركوزي على نفقة مقاول

18 فبراير 2015 - 17:58

يحقق قضاة من القسم المالي في المحكمة العليا في باريس في ثلاث رحلات في طائرة خاصة قام بها الرئيس السابق نيكولا ساركوزي في 2012 و2013 كلفت اكثر من 300 الف يورو وسجلت على نفقة صديقه المقاول ستيفان كوربي, على ما علمت فرانس برس الاربعاء من مصادر متطابقة.

وفتحت نيابة باريس تحقيقا قضائيا في 19 ديسمبر في استغلال ممتلكات تجارية والتواطؤ واخفاء المعلومات ما قد اضر بشركة لوف غروب التي يملكها كوربي, على ما اكدت مصادر قضائية مقربة من الملف.

وتجرم تهمة استغلال ممتلكات تجارية, مسؤولا على القيام عبر شركته باعمال تتعارض مع مصلحة الشركة لاهداف شخصية او تخدم مصالح شركة اخرى له مصلحة فيها.

من بين الوثائق المصادرة في مداهمات في مقار الشركة المذكورة عثر المحققون على عشر فواتير باسم لوف غروب, ثلاث منها تخص رحلات في طائرات خاصة اجراها الرئيس اليميني السابق الذي خسر الانتخابات في 2012 امام الاشتراكي فرنسوا هولاند.

وجرت الرحلات في ثلاث طائرات مختلفة انطلاقا من مطار لوبورجيه للاعمال قرب باريس باتجاه الدوحة (قطر) في ديسمبر 2012 والولايات المتحدة في اواخر يناير 2013 وابو ظبي (الامارات) في فبراير 2013.

وافاد مصدر قريب من الملف ان الفواتير المصادرة المسجلة لحساب لوف غروب تبلغ 102 الف يورو للرحلة الاولى و95 الفا للثانية و104 الاف للثالثة.

في سبتمبر برر محامي كوربي, كريستوف انغران, في حديث مع فرانس برس هذه الرحلات الثلاث بانها اندرجت ضمن مشروع انشاء صندوق استثماري يشارك فيه ساركوزي.

لكن تم التخلي عن المشروع بعد توجيه تهمة استغلال الضعف الى كوربي في ملف قضائي مرتبط بالمليارديرة ليليان بيتانكور, بحسب المحامي.

ويمثل ستيفان كوربي حاليا في محاكمة بيتاركور في بوردو (جنوب غرب). وهو متهم الى جانب تسعة اخرين باستغلال ضعف وريثة شركة لوريال بخصوص استثمار الوريثة الثرية 143 مليون يورو في مجموعة لوف.

وردت الدعوى بخصوص ساركوزي بعد ان اتهم كذلك باستغلال الضعف.

لكن من تمويل حملاته الرئاسية الى اتهامه بالفساد ادرج اسم الرئيس الفرنسي السابق في عدة ملفات قضائية كفيلة بعرقلة طموحاته في انتخابات 2017 الرئاسية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي