خطبة موحدة حول الرضاعة الطبيعية بمساجد المملكة في ذكرى 20 فبراير

19 فبراير 2015 - 13:37

 دعت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من خلال رسالة موجهة لمندوبيها الجهويين إلى أن يلتزم جميع خطباء المساجد في جميع أنحاء التراب الوطني يوم غد الجمعة بـ”الرضاعة الطبيعية” كموضوع لخطبتهم.

الرسالة

ولم تكتف الوزارة بتحديد موضوع الخطبة بل وزعت نسخة لنص الخطبة التي سيقوم خطباء المساجد بإلقائها يوم غد الجمعة 20 فبراير، والذي يوافق الذكرى الرابعة لخروج حركة 20 فبراير لشوارع المملكة في أوج الثورات التي عرفتها عدد من بلدان المنطقة العربية.

الشيخ محمد الفيزازي، إمام مسجد طارق بن زياد في مدينة طنجة أكد الخبر غير أنه لم يحدد السياق الذي أدى إلى اختيار “الرضاعة الطبيعية” لتكون موضوع خطبة موحدة في جميع مساجد المملكة، حيث اكتفى بالقول في تصريح لـ”اليوم24″ بأنه من حين إلى آخر يتم التوصل برسائل تحدد موضوع الخطبة التي سيتم إلقاءها من طرف الخطباء في المساجد يوم الجمعة.

وقد أثار موضوع الخطبة الذي اختير من طرف وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية استغراب الكثير ممن تداولوا الرسالة الموجهة للمندوبين الجهويين بذلك الخصوص، خصوصا في ظل غياب سياق وطني أو عالمي كـ”الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية” الذي يتم الاحتفال به في شهر غشت من كل سنة، أو حملة وطنية تشجع على الرضاعة الطبيعية.

ومما جاء في مضمون الخطبة التي عممتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والتي ستُلقى يوم غد الجمعة في مختلف مساجد المملكة “أيها المومنون من النعم الجليلة والمنن العظيمة التي من الله بها على كل المخلوقات والتي يضرب بها المثل في صفاء اللون ونقاء المادة والعنصر، نعمة حليب الأم، الذي هو أنفع غذاء للأطفال لا يضاهيه أي غذاء على الإطلاق ، فهو سهل الهضم كثير الفوائد، غزير العوائد، يغني عن الأطعمة كلها…”.

نص الخطبة1 خطبة الجمعة2خطبة الجمعة3

 

كلمات دلالية

20 فبراير
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الصماد ابراهيم منذ 6 سنوات

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على مولانا رسولنا محمد صلوات ربي وسلامه عليه..سلام تام بوجود مولا نا امير المومنين دام له النصر والتمكين ..موضوع الخطبة مهم جدا ولكن هذاالموضوع يحتاج الى عدة جمعة واكتفي بهذا القدر المهم في هذه الرسالة هي حالة الامام والخطيب حالتهم مزرية جداجداجدا هل هذا الراتب يناسب هاتين المهمتين يعني الامامة والخطابة راتب قدره 15000درهم اما الامام الراتب بخمس صلوات يتقاضى 1000رهم لكل شهر اليس هذا من مهزلة والسخرية لامام والامام ينوب عن الامام الاعظم هو امير المومنين اما الخطيب الذي يقوم بالخاطبة فقط يتقاضى 400درهم لكل شهر مقابل خطبه الذي يقوم بالامن الروحي اماالامام اذاوصل الى سني اليأس يعني ستون عاما فليذهب الى التسول ليس هناك تقاعد ولاتكريم ولاولا اتمنى ان تصل هذه الرسالة الى المسؤولين بهذا القطاع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته عاش امير المومنين صاحب الجلالة ملك محمد السادس حفظه الله ونصره الراعي الاول والاخير لشؤون الائمة

Zakaria TGR منذ 6 سنوات

بلا مانمشيوا غدا للجامع والسلام, شكرا التوفيق ومن ورائه على العطلة.

التالي