مجلس الجالية المغربية بالخارج يُكرم الأمهات المُهاجرات

22 فبراير 2015 - 11:29

كرّم مجلس الجالية المغربية المقيمة في الخارج مساء أمس السبت، إحدى عشر أُمّا مغربية مقيمة بالخارج نظير تمثيلهن بلدهن الأم أحسن تمثيل والكفاح من أجل تنئشة أجيال من المغاربة المهاجرين.

ووسط أجواء اختلطت فيها دموع الفرح بدموع الحزن، قدم مجلس الجالية هدايا لنسائه المهاجرات عبارة عن سفر لأداء مناسك العمرة، وذلك بحضور الفنانة المغربية نضال إيبورك المقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية التي أحيت حفل السهرة..

ويتعلق الأمر بسيدة الأعمال لطيفة الحمياني، صاحبة مطعم في روما التي اختارت الاستقرار فيها لأكثر من 25 سنة، وربة البيت أمينة لعشيري المقيمة في بلجيكا أم لستة أبناء وجدة لخمسة عشر حفيد وحفيدة، وميرة الوراد المستقرة في كندا منذ التسعينات أم لبنتين وثلاثة أولاد وجدة لخمسة عشر حفيدا أيضا.

من بين المكرمات أيضا لطيفة بنزياتن، والدة عماد بنزياتن الذي تم قتله على يد محمد مراح الفرنسي من أصل الجزائري في  اعتداءات تولوز ومونتروبان، التي راح ضحيتها 7 أشخاص بين عسكريين ومواطنين فرنسيين يهود.

ووصف عبد الله بوصوف، الأمين العام لمجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج والدة عماد بـ”خنساء عصرها” لأنها حولت ألم فقدان الابن إلى قوة من خلال تأسيس جمعية “عماد بنزياتن” لنشر المحبة والسلام ومواجهة العنف والكراهية.

وإلى جانب بنزياتن تم تكريم فوزية برادة التي تعيش في الكوت ديفوار منذ سنة 1978، والباتول جرمون طباخة في أحد الفنادق المصنفة في الامارات العربية المتحدة.

وقال نجيب بن شريف رئيس تحرير قناة “العربية” خلال تقديمه الذرع التكريمي للباتول “إن المغربيات يمثلن أحسن تمثيل المغرب في الخارج، ويجب التركيز على أمثال الباتول عوض التركيز على فئات أخرى” في إشارة إلى دعارة المغربيات في الخليج.

وتم خلال نفس الحفل تكريم الصافية ولاد مومن من اسبانيا المهتمة بالأعمال الجمعوية، وجهّار كبيرة من الولايات المتحدة الأمريكية التي اشتغلت كإعلامية لأزيد من 20 سنة،  وفاطمة الدكالي التي تعيش في انجلترا منذ سنة 1977، ثم فاطمة التاوي والعطواني زهرة من هولندا.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي