والدة قاصر تعرض لمحاولة اغتصاب: ابني ضحية مجرم استفاد من العفو الملكي

23 فبراير 2015 - 09:34

بحرقة الأم المكلومة، تحدثت والدة الطفل أشرف الذي تعرض للاختطاف ومحاولة الاغتصاب بسيدي مومن  شهر أكتوبر الماضي، عن اختطاف ابنها القاصر ومحاولة اغتصابه على يد مجرم استفاد من العفو الملكي.

وقالت والدة أشرف الذي نجی من محاولة الاغتصاب بعد أن رمی بجسده الصغير من نافذة الطابق الثاني للمنزل الذي كان محتجزا داخله، “نحن نفتخر بقرارات الملك ونقدر العمل الذي يقوم به، لكن يجب إعادة النظر في ملفات المشمولين بعفوه”، تقول والدة الطفل التي حضرت أمس الأحد لقاء نظمه رواق المجلس الوطني لحقوق الإنسان ضمن فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب في دورته الحادية والعشرين.

[related_posts]

وحملت الأم صور ابنها البالغ من العمر 12 سنة، واستنجدت الجمعيات الحاضرة خلال اللقاء من أجل التدخل ومساندتها في محنتها “ابني تلقی 30 ضربة علی مستوی الرأس تطلب تقطيبها 166 غرزة من طرف المتهم الذي كان محكوم عليه بالسجن 10 سنوات قبل أن يستفيد من العفو بعد قضائه عقوبة أقل من سنتين” تحكي الأم المنهارة، مؤكدة أنه رغم مرور 5 أشهر إلا أن القضاء لم يقل كلمته في حق المتهم حارس البناية، كما أن المتهم الثاني، الذي استفاد من العفو، لا يزال في حالة فرار.

واعترف الحارس (ع.ط) أمام قاضي التحقيق بجريمته الشنعاء التي اعتبرها “انتقامية”، حيث اختطف الطفل بعد نفاذ صبره، حسب تصريحه حيث كان الضحية يعبث بـ(القصدير) المحيط بالعمارة التي يحرسها، نافيا أن يكون قد حاول اغتصابه.

كلمات دلالية

اختطاف اغتصاب
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي