السنوسي: مواقف الأمم المتحدة بدأت تلين فيما يتعلق بقضية الصحراء

23 فبراير 2015 - 20:28

اعتبر أحمد السنوسي، الوزير والسفير السابق أن مواقف الأمم المتعلقة فيما يخص قضية الصحراء المغربية بدأت تلين شيئا ما، مذكرا بالمحادثة الهاتفية الأخيرة التي أجراها بان كيمون مع الملك محمد السادس.
السنوسي، والذي كان يتحدث في ندوة نظمتها جبهة القوى الديمقراطية، قبل قليل تحت عنوان “الوحدة الترابية ومقومات الحسم النهائي للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية” قال إن العمل الذي قام به الملك وجل المغاربة بالأمم المتحدة خلق روحا إيجابية، وهو ما يمكن أن نستشفه من خلال  المكالمة الأخيرة التي أجراها بان كيمون مع الملك محمد السادس،والتي قدم خلالها موقفا جديدا حول القضية الوطنية، مضيفا: “الأمم المتحدة قامت بترطيب مواقفها التي كانت صارمة من قبل”، على حد قوله.

على صعيد آخر، انصبت مداخلة السنوسي حول التذكير بالمسار الذي قطعه الراحل الحسن الثاني من أجل التنظيم للمسيرة الخضراء، مذكرا بأهم المحطات التي قطعها المغرب وكيف ساهمت هذه المرحلة في خدمة القضية الوطنية وفي خدمة المسار السياسي والأممي لقضية الصحراء.

من جانبه، تحدث إدريس اليزمي رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان عن ما أسماه “إشكالية حقوق الإنسان بالأقاليم الجنوبية”، قائلا إن هذه الأخيرة تستغل من طرف أعداء الوحدة الترابية من أجل الإساءة إلى صورة المغرب في المحاف الدولية.

اليزمي تحدث عن ملاحظات المجلس فيما يتعلق بحقوق الإنسان بالأقاليم الجنوبية، مشيرا إلى أن المنطقة مازالت تعاني من عدة إشكاليات أهمها اكتظاظ السجون، مبرزا أنه سيتم بناء سجنين أحدهما بالداخلة والثاني بالعيون من أجل الحد من هذه الإشكالية.

وأوضح رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان كذلك أنه لابد كذلك من بذل مزيد من الجهود من أجل النهوض بمجال الصحة بالصحراء المغربية قائلا: “إنه وفي بعض الحالات هنالك انتهاكات تقع يمكن أن تؤدي حتى على المستوى العالمي لعدة تداعيات مثل وفاة السجين الحسني الوالي في شتنبر الأخير”، مؤكدا أن الراحل كان يمكن أن تنقذ حياته لو توفرت ظروف صحية أفضل.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي