مؤشرات سلبية عن تقرير روس

24 فبراير 2015 - 17:20

رغم التطمينات التي تلقاها المغرب من أعلى المستويات بمنظمة الأمم المتحدة، أي أمينها العام بان كي مون، إلا أن تحرّكات المبعوث الشخصي المكلف بالصحراء، الأمريكي كريستوفر روس، لا تنبئ بالخير. ففي مقابل البرودة التي طبعت زيارته الأخيرة للمغرب، واقتصاره على بعض اللقاءات العابرة مع المسؤولين المغاربة، وامتناعه عن زيارة مدن الصحراء كما اعتاد ذلك في السابق، لوحظ أن روس قضى الأسبوع الماضي بكامله في ضيافة الجزائر، حيث تفيد المعلومات الواردة من هناك بأنه عقد لقاءات متعددة مع كبار مسؤولي الدولة، يتقدمهم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، فيما يرجّح أنه التقى قيادة البوليساريو في الجزائر العاصمة. تحرّكات تأتي في الأسابيع الأخيرة قبل موعد تقديم روس تقريره السنوي أمام مجلس الأمن الدولي، ما يندر بعودة التوتّر بين المملكة والمنظمة الأممية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي