حكومة بنكيران ترفع الدعم عن البوطاغاز والسكر والدقيق قبل شتنبر القادم

24 فبراير 2015 - 21:59

تستعد حكومة بنكيران لإعلان رفع الدعم عن غاز البوتان والسكر والدقيق. مصدر حكومي رفيع قال لـ«اليوم24» إن الحكومة توشك على الانتهاء من دراسة وطنية شاملة تحدد كيفية استفادة أزيد من 8 ملايين مغربي من الفارق بين الثمن الحالي للمواد الثلاث والثمن الذي ستصبح عليه بعد رفع الدعم.

وضرب مصدر « اليوم24» المثل بقنينة غاز البوتان، من صنف 12 كلغ، التي تباع حاليا بـ40 درهما، والتي تبلغ تكلفتها الحقيقية 140 درهما، في حين أن الدولة تدعم الكيلوغرام الواحد من السكر بـ2.85 درهم، أما الدقيق فتقدم الدولة 50 درهما للكيس من فئة 50 كيلوغراما.

المصدر الحكومي قال إن هناك ثلاثة سيناريوهات لمعالجة موضوع رفع الدعم عن المواد الثلاث على مكتب رئيس الحكومة، وإن أجرأتها لن تتأخر كثيرا، إذ من المقرر أن تتم خلال السنة الحالية، ولن تتأجل إلى ما بعد الانتخابات المقررة في شهر شتنبر، دون أن يكشف التدابير الحكومية المصاحبة لتنزيل هذا القرار، معتبرا أن بنكيران يملك لوحده سلطة إعلان استراتيجية الحكومة للتخلص مما تبقى من أعباء الدعم.

هذا، ويذكر أن ٪65 من غاز البوطان لا تستهلكه الأسر المغربية، بل يذهب إلى الضيعات الفلاحية الكبيرة التي تستخرج به الماء من الآبار والمقاهي والمطاعم والاستعمالات التجارية الأخرى، وأن الغاز المدعوم بأكثر من 15 مليار درهم كل سنة لا يذهب منه إلى مطابخ المنازل، فقيرها وغنيها، سوى أقل من ٪35، ولهذا فإن الحكومة تفكر في صرف تعويض مادي لكل الأسر التي تطلبه دون تمييز، مع طرح قنينات الغاز بثمنها الحقيقي في السوق. 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عبد الحميد الزروالي منذ 6 سنوات

أسرمغربية كثيرة ليس بمقدورها اقتناء المواد التي ستخضع للزيادة,وتجد نفسها عاجزة عن أداء الأثمن الحالية لقاورات الغاز المحددة في " 40" درهم للقارورة الكبيرة و " 10" دراهم للقارورة الصغيرة, وليس بمقدورها كذلك اقتناء الدقيق والسكر بالأثمنة المدعمة,فكيف ستواجه هذه الشريحة المجتمعية تكاليف المعيشة إذا ما سحبت الحكومة الدعم المخصص لهذه المواد والذي استمر لعقود طويلة والذي كان قد أقره الراحل المغفورله الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه. في الآونة الأخيرة ودون سابق إنذار تفاجأ المواطنون وخصوصا ذوي الدخل المحدودأو من لا دخل لهم بالعديد من الزيادات في الأثمنة التي شملت كل شيء " الكراء-الكهرباء- الماء- الخضر والفواكه- الأسماك- البن- الشاي- التوابل - العلاج بالمصحات الحرة-تذاكر السفر على متن القطاراوالحافلات ألخ والشيء الوحيد الذي بقي ثمنه في متناول الجميع لمدة عقود هو "ملح المائدة الأبيض". وبما أن مادة الملح لم تشملها الزيادة ,على حكومة بلدنا أن تنصح المواطنين باستبدال المواد التي شملتها الزيادات ب "مادة الملح" الذي بقي ثمنه قارا. وكما يقال إن وعد المؤمن " دين عليه" نرجو من هذه الحكومة الالتزام بالوعود التي قطعتها على نفسها خلال الحملات الانتخابية( الاصلاحات الجوهرية -الرخاء- العيش الكريم- - محاربة الفساد واسترداد الأموال المنهوبة وضخها في خزينة الدولة - توفير الشغل- جودة التعليم- توفير الخدمات الطبية ذات جودةعالية- عدم المساس بالقدرة الشرائية و و و.

عبد الحميد الزروالي منذ 6 سنوات

أسرمغربية كثيرة ليس بمقدورها اقتناء المواد التي ستخضع للزيادة,وتجد نفسها عاجزة عن أداء الأثمن الحالية لقاورات الغاز المحددة في " 40" درهم للقارورة الكبيرة و " 10" دراهم للقارورة الصغيرة, وليس بمقدورها كذلك اقتناء الدقيق والسكر بالأثمنة المدعمة,فكيف ستواجه هذه الشريحة المجتمعية تكاليف المعيشة إذا ما سحبت الحكومة الدعم المخصص لهذه المواد والذي استمر لعقود طويلة والذي كان قد أقره الراحل المغفورله الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه. في الآونة الأخيرة ودون سابق إنذار تفاجأ المواطنون وخصوصا ذوي الدخل المحدودأو من لا دخل لهم بالعديد من الزيادات في الأثمنة التي شملت كل شيء " الكراء-الكهرباء- الماء- الخضر والفواكه- الأسماك- البن- الشاي- التوابل - العلاج بالمصحات الحرة-تذاكر السفر على متن القطاراوالحافلات ألخ والشيء الوحيد الذي بقي ثمنه في متناول الجميع لمدة عقود هو "ملح المائدة الأبيض". وبما أن مادة الملح لم تشملها الزيادة ,على حكومة بلدنا أن تنصح المواطنين باستبدال المواد التي شملتها الزيادات ب "مادة الملح" الذي بقي ثمنه قارا. وكما يقال إن وعد المؤمن " دين عليه" نرجو من هذه الحكومة الالتزام بالوعود التي قطعتها على نفسها خلال الحملات الانتخابية( الاصلاحات الجوهرية -الرخاء- العيش الكريم- - محاربة الفساد واسترداد ة الأموال المنهوبة وضخها في خزينة الدولة - توفير الشغل- جودة التعليم- توفير الخدمات الطبية ذات جودةعالية- عدم المساس بالقدرة الشرائية و و و.

mohamed منذ 6 سنوات

موافقون على هده الازيادات لكن بشرط ان نأخد حقوقنا كما يجب يعني اقل اجر في الدولة يكون 7000 درهم

casaoui richaoui منذ 6 سنوات

نخاف أن لا نستفيد من التعويض ولا من الثمن المناسب

زمن واش من زمن منذ 6 سنوات

كذب لن يصرفو شيئا للاسر المعوزة ان غلت هده المواد فاول من يتضرر هي الاسر المعوزة الان وبهده الاسعار نحن نعيش على المحك فبالك بالثمن الذي حددوه يارب سترك

merrakchi منذ 6 سنوات

عيب او عار الله يدير لنا شي تاويل الخير او نخرجو من هاد البلاد

Hicham منذ 6 سنوات

اف والله هل أعارض ام أسفق لهده الزيادة التي تثقل كاهل المواطن المغربي كن نضن ان سياسة ابنكران سترفع حبل المشنقة ملفوف حول عنق كل مواطن مغربي ًفائدا بِنَا نراهم يحكمون الوثاق. جيدا وينذرون ببدأ الإعدام بهاده الاثمنة الخيالية. الله المستعان. وعليه التكلان عليهم من الله مايستحقون.

الشريف منذ 6 سنوات

يا اخواني نشرح لكم 65في المائة من غاز البوطان تستهلكها الشركات الكبيرة والاغنياءيعني الوزراء السابقون الشبعانين يعني بالعربية تعربت الدين استولو على الضيعات الفلاحية الكبيرة بطرق غير قانونية ومطاعم ومخابز كبيرةوغير دلك وفهم الفاهم. 65في المائة تساوي 1000 مليار سنتيم 35 في المائة تساوي 500 مليار سنتيم يعني 1000 مليار سنتيم لا يستفيد منها المواطن الفقير .والحكومة فكرت في كيفية صرف تعويض مادي لكل الاسر

kyhal mbarek منذ 6 سنوات

يا بنكيران نحن دخلنا لا يتجاوز سقف 2500 درهم وتريد منا ان نشتري البوطة ب 140 درهم حرام والله حرام ثم السكر والدقيق في هده الحالة تطلب منا الموت والله والدين لا يوجد لديهم دخل اصلا٠لان ليس لديهم عمل مادا يفعلن والله حرام انا من هدا المنبر وليس انا فقط بل جميع الشرائح التي ليس لها دخل قار لن تدلي بصوتها في الانتخابات المقبلة انا اصلا ما عمرني صوت او ما عمرني غ نصوت عاش الملك

mohamed d'Ifrane منذ 6 سنوات

Cher Monsieur le Premier Ministre, Je veux juste que vous sachiez que la majorité des habitants des régions froides comme Ifrane et dont les moyens ne leur permettent pas d’avoir un chauffage de lux, utilisent les bouteilles de gaz pour le chauffage. On est avec vous pour les changements que vous faites mais il faut penser aux régions froides et leur trouver une solution car ses gens-là ne souffrent pas seulement du froid mais aussi de maladies liées au froid d’ailleurs la quantité de médicaments que consomment ces habitants, dont j’en fais partie, est très importante. Il est donc urgent de leur trouver une solution pour le chauffage si vous voulez augmenter le prix du gaz si non préparez-vous à des manifestations Dieu seul sait à quoi ils vont aboutir. Mohamed d'Ifrane

marouane منذ 6 سنوات

لا بد من خروج تصريح رممي يوضح كل ما يتعلق بهذه القضية خصوصا الزيادة في البوتان

باسل منذ 6 سنوات

ستكون الضربة القاضية للقدرة الشراءية للمواطن

nayda منذ 6 سنوات

نيضة، المغرب لن يشكل الاستثناء على المدى الطويل، بركة من التطبال لهذا الاستثناء في الاستقرار. بن كيران لا يريد الاصلاح بل خلق ريع اخر بشكل جديد nouveau modèle

عبدو المغربي منذ 6 سنوات

أقسم بالله لست استقلاليا ولكن على الاقل حزب الاستقلال رغم فساده الا أنه لم يمس يوما قوت المغاربة حتى جاء هؤلاء العدالة و التنمية فأهلكونا وحاربونا في خبزنا ليفرحوا هم بالمناصب و التعويضات

محمد منذ 6 سنوات

الذي قرأ الخبر كاملا، سيفرح للموضوع ويشجع القرار ويقف مع الحكومة ضدا على أخطوبوطات الاقتصاد.

التالي