مكاوي:لـ"اليوم24" : المغاربة يمكن أن يضحوا بالخبز مقابل الأمن

26 فبراير 2015 - 18:45

اعتبر عبد الرحمان مكاوي، الخبير في الشؤون العسكرية والاستراتيجية، ان تخوفات المغاربة من تهديدات داعش بضرب مناطق في المملكة، غير مبررة، مشيرا الى ان داعش هي التي  تخاف من المغرب لانه مجتمع واع  ويتميز باليقضة و الاستقرار.
ماذا يمكن ان نستنتج من تبليغ المواطنين عن حقيبتين مشبوهتين في اقل من أسبوع.؟

حاليا يعيش المجتمع المغربي حالة من الخوف غير المبرر، لكن في نفس الوقت هذا يدل على يقظة ومساندة المجتمع للأجهزة الأمنية للدولة، بحيث في دول الغربية هناك إعلانات في الطرق والمطارات والمتاجر الكبرى تحث على ضرورة التبليغ عن أي شي يشتبه فيه، مثل الحقائب أو الأكياس، هذا الهاجس يسكن حتى المجتمع المغربي، وله جوانب ايجابية ويدل على تجند الشعب المغربي لمكافحة الإرهاب، لكنه له في نفس الوقت جوانب سلبية، بحيث قد يتحول إلى لعبة أو نكتة، وهو ما ينقص من فعالية الخبر، الذي قد يكون صحيحا في بعض الأحيان، لذلك لابد ان تقوم الأجهزة الأمنية بتحذير المواطنين الذين يتعاملون مع التبليغ كمسالة للضحك، فالتبيلغ الكاذب يعاقب عليه القانون.
فالمرأة  كانت تحمل حقيبة مملوءة بأغراض شخصية، وأثارت انتباه المواطنين ما جعلهم يحاصرونها ويبلغون عنها، لكن لا ينبغي أن نرى في أي امرأة محجبة تحمل حقيبة، أنها إرهابية، فهذا أمر مرفوض وغير مقبول، ينبغي التأكد وأخذ الحيطة والحذر من قذف الناس بالباطل.
هل يمكن اعتبار أن ذلك تم بمحض الصدفة؟

حمل امرأة حقيبة كبيرة داخل مسجد يوم الجمعة، حيث تكون المساجد ممتلئة ليس بأمر عاد، وهو ما جعل الموطنين يشكون فيها ويحاصرونها ويبلغون عليها، إذ ليس من الطبيعي أن تخرج المرأة من الحمام وتتجه مباشرة إلى المسجد، ما جعل المصلون يشكون في الأمر، أما بخصوص الحقيبة التي عثر عليها في الشارع، فانه من المفروض على أي شخص وجد حقيبة دون صاحبها، أن يبلغ الشرطة لأنها قد تكون حقيبة مهملة أو ملغمة.
هل المغاربة أصبحوا يخافون من داعش بعد التهديدات الأخيرة للمغرب؟

لا أعتقد أن المغاربة متخوفون من داعش، وإنما تنظيم داعش هو الذي يخاف من المغرب، كمجتمع واع ويقض ووطني يغار على بلده واستقراره، فالأمن بالنسبة للمغاربة أمر مهم، فقد يتخلى عن الخبز لضمان أمنه، لذلك يتدخل عند رؤيته أي أمر غير طبيعي، لذلك فالأجهزة الأمنية تعتمد على المجتمع الذي يعتبر السند الحقيقي لها، وبدون هذه العلاقة لا يمكن محاربة الإرهاب، لانه إذا أردنا التصدي للإرهاب لابد من الحصول على المعلومة الحقيقية والصحيحة، وليس على الوشايات الكاذبة.
ولكن هناك من يقول أن داعش استطاعت أن تزرع الرعب في قلوب المغاربة، ماهو ردك؟

داعش أصبحت ذلك الغول الذي يسيطر على الإعلام، الذي اصبح يغذي مثل هذا الخوف، لان الإرهاب يعتبر الاعلام الوسيلة المثلى له لنشر الرعب في نفوس المواطنين، وبالتالي ينبغي على الإعلام أن يأخذ حذره من هذه الإستراتيجية التي دشنها داعش بوسائل تكنولوجية متطورة، لزرع الرعب والخوف في قلوب وعقول المواطنين، والتأكد من كل المعلومات التي تصدر عن هذا التنظيم الإرهابي .

[related_posts]

 

كلمات دلالية

الدارالبيضاء داعش
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي