أفتاتي يعتبر تعويضات رجال السلطة "بسالة" و"تخربيق" ويدعو للتصدي لها

01 مارس 2015 - 22:05

يبدو أن التعويضات الجزافية عن السكن التي اقترحت الداخلية صرفها للولاة والعمال، المتضمنة في مشروع المرسوم الذي يرتقب عرضه على المجلس الحكومي المقبل، لن تمر مرور الكرام، حيث واكب الموضوع جدل سياسي وإعلامي كبير.

في هذا السياق، وصف البرلماني عن حزب العدالة والتنمية عبد العزيز أفتاتي التعويضات المقترحة في المرسوم بـ”التخربيق”، داعيا في نفس الوقت إلى التصدي لها ورفضها.

 أفتاتي أكد، في تصريح لـ”اليوم24″ أنه كان من اللّازم قبل اقتراح هذه التعويضات، إيلاء الاهتمام الكافي ل”المقدمية” والشيوخ وتحسين اوضاعهم بوضع نظام أساسي خاص بهم يبرز مسؤولياتهم ومهامهم والترقيات وضمان أجر محترم يليق بهم، ثم بعد ذلك العناية والاهتمام بفئة الموظفين الصغار بالإدارة الترابية، فهؤلاء هم الاولى بالاهتمام، يقول ذات المتحدث.

أكثر من ذلك، وصف أفتاتي هذه التعويضات بـ”العبث” و “البسالة”، مشيرا إلى أن المبالغ المقترحة كتعويض تفوق إمكانيات الدولة المغربية، بل ان رؤية المواطنين لهذه الفئة ستتغير في حالة صرف تعويضات من هذا الحجم.”عندما يعلم الناس أن الوالي سيتقاضى 9 ملايين سنتيم في الشهر ستتغير نظرته إليه”، يقول أفتاتي، مضيفا أن مثل هذه التعويضات ستخلق فوارق شاسعة بين موظفي الدولة، وهو ما قد يدفع في المستقبل بالعاملين في القطاعات الحكومية الأخرى إلى طلب تعويضات مشابهة.

ورغم اعترافه بالدور الذي يقوم به رجال السلطة، وما يقدمونه من تضحيات، إلا أن رئيس لجنة الشفافية بـ”البيجيدي”، أكد أن التعويضات التي يجب أن تمنح لهم يجب أن تكون في “نطاق معقول”، وفي “حدود الحاجة”، مقترحا في هذا السياق أن لا يتجاوز مثلا مبلغ التعويض الذي سيمنح للولاة 10 الاف درهم.

هذا ويتضمن مشروع المرسوم الذي أثار موجة من الإنتقادات ضد الحكومة، تعويضات كبيرة لرجال السلطة، فالوالي والعامل وفق هذا المرسوم سيحصلان على تعويض عن السكن يفوق تعويض رئيس الحكومة نفسه، إذ سيحصل الأول على مبلغ 32.260 درهم شهريا فيما الثاني على مبلغ 26460 درهم.

كلمات دلالية

تعويضات عمال
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

SAID منذ 6 سنوات

كإطار مغربي حاصل على شهادة عليا من أحد أبرز المدارس العليا بالعاصمة الرباط، وبعد 23 سنة خدمة بالوظيفة العمومية، أعلن قبولي الإستغناء عن كل مرتبي مقابل الحصول فقط على تعويض السكن المخصص للعامل.... وحسبي الله ونعم الوكيل

البركاوي منذ 6 سنوات

تحية والف تحية لافتاتي والبيجيدي على وجه الخصوص لانهم هم وحدهم الذين عرفوا بالمجهودات التي تقوم بها فئة اعوان السلطة من خديجة ابلاضي ولبيهي البرلمانيان الصحراوييان اللذان اجتمعوا مع اعوان السلطة وعرفوهم بمشاكلهم الكثيرة على راسها ضعف الاجر الشهري مقابل العمل الكبير والمتواصل والمقدم لجميع القطاعات بدون استثناء نتمنوا ان تكون بادرة غي عهد هذه الحكومة لتحسين وضعية هذه الفئة التي وصل فيها السيل الزبى

moha منذ 6 سنوات

مقترحا في هذا السياق أن لا يتجاوز مثلا مبلغ التعويض الذي سيمنح للولاة 10 الاف درهم. tkhrbi9 3la tkhrbi9

عبد المالك منذ 6 سنوات

الوظيفة العمومية بشكل عام . يجب الا تخضع للتمييز . و الامتيازات. الافي حدود التعويش عن الا خطار المهنية . و الاستمرارية في العمل الاداري . انطلاقا من مفهوم المرفق العام نفسه . بحيث ان الموظفين هم اشخاص و ضعوا في خدمة الدولة. من اجل صيانتها و تقديم الخدمات العامة . فادا نظرنا الى الوسائل التي يتم توظيفها من انتقاء المسؤولين على الادار الترابية . نجد ان هناك خلل عميق في اسناد المسؤوليات . بسبب تداخل عناصر غي موضوغية في التوظيفات . مما يغيب معه مبدا الرجل المناسب في المكان الملائم . تخصصات لا تمت بصلة للمهام . و انتقاءات اللجن الاقليمية للاطر في التوظيفات المباشرة . يثير اكثر من سؤال. و يصعف فيه الطالب و المطلوب . مما يخلق مع مرور الوقت ادارة غير متوازنة . لانها لم تؤسس منذ البداية على الشفافية . و الموضوعية و المسؤولية . و تبق التعويضات تمنح ميثيولوجيا و ليس موضوعيا . مما يزيد من تفاقم المفارقات و يصبح المرفق العام مسبح عمومي لا ينجو من الغرق الا من امه في الحفل

موالي الحو منذ 6 سنوات

انا مع الأخ افتاتي فيما يخص المقدمين خصوصا في البوادي الدين يعانون الأمرين رغم تعويضاتهم الهزيلة حيث ان المقدم هو الحكومة في دواره فكل زائر للدوار يتجه نحو دار المقدم كانه فندق فجميع موظفي ومسؤولي باقي الوزارات الدين يقومون بجولات في تلك المناطق يكون المقدم المسؤول عن تغديتهم واوائهم حتى تنتهي مهمتهم اللهم ان هذا منكر.

مصطفى افرون منذ 6 سنوات

هذا كلام الليل سرعان ما يدوب بالنهار الس ابن كيران يبخ والسي افتاتي يداوي هذه سياسة العذالة والتنمية والمغاربة عاقوا

asso منذ 6 سنوات

نت قتلتينا غير بالشفوي والله لقدرتي على شي حاجة نت او بن كيران ديالك المخزن هو الدي يحكم انتم مجرد كراكيز بعتو الماتش شحال هدي

عبد الصمد منذ 6 سنوات

هدا الرجل لا يتوانى و لو لحظة عن قول كلمة الحق و فعلا ان تم دلك و اقصد التعويضات الخرافية للعمال و الولاة فتلك قمة العبث و التبدير للمال العام الا تتقوا الله في هدا الشعب المغلوب على امره و الدي كل امنياته ان يشتري دواءا لوالدته و حليب رضاعة لابنه كل همه شارع نظيف و فضاء اخضر و ماء صالح للشرب لا ينقطع فجاة دون سابق اندار ............

ياسين مكناس منذ 6 سنوات

إدا تم قبول هدا الإقتراح فرحمة الله على المواطنين ووداعا لبنكيران الدي سيصبح اب التماسيح

التالي